كبّر دماغك

لم يكن المحاسب (حسن . 34 سنة) يظن أن طلبه مقابلة السفيرة الأمريكية بالقاهرة مارجريت سكوبي سينتهي به إلى دخول مستشفى الأمراض العقلية بقرار من نيابة أمن الدولة، لمدة 45 يومًا للكشف عن سلامة قواه العقلية بعد محاولته مقابلة السفيرة لإقناعها، كما يقول، باختياره رئيسًا لمصر. وقال ضابط الحراسة المكلف بتأمين مقر السفارة ان المحاسب طلب السماح بدخول مقر السفارة ، فما كان من الضابط سوى ابلاغ قياداته وبعد القبض على المرشح الشاب تبين حسب أقوال المباحث انه مدمن وسبق اتهامه في قضية تعاطي مخدرات ، وأنه تم فصله من عمله لذات السبب، وأنه سبق وحضر لمقر السفارة أكثر من مرة محاولاً الدخول إلا أن ضباط الحراسة قاموا بإبعاده، لكن هذه المرة قالوا إنه حاول اقتحام السفارة بالقوة فتم تسليمه لمباحث أمن الدولة التي أحالته بدورها لنيابة أمن الدولة العليا للتحقيق معه

حتى لو لم يكن مدمنا بمجرد نيته الترشح سيصبح كذلك؟ ما رأيك؟

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق