ومضيت .. قصة قصيرة

ومضيت
خولة الكردي

كلما وضعت رأسي على وسادتي، سافرت بي الاحلام إلى عالم وردي، أنا فيها الملكة، حاشيتي من حولي، تقول: سمعنا واطعنا يا مليكتنا، ازهو بعرشي وصولجاني بيدي، تمطر السماء حكايات ملونة بشخوصها المختلفة، قصري ما عاد يتسع لتلك الحكايات المثيرة، الناس يتجمهرون خلف حديقة القصر، هاتفين لبيك يا ملكتنا… لبيك يا ملكتنا، تنشق الأرض تحت عرشي، تساءلت:أين أنا!؟ وسط صحراء شاسعة، السراب يتلألأ من بعيد،
تخطو قدماي خطوات سريعة، أحاول الإمساك به، يأتيني صوت يتردد صداه: هيا تعالي…خذيه؟! سألت نفسي: أين هو؟! أين هو؟! يالك من كاذب، أدركت ساعتها أنه وهم لا بد أن آخذ ترياق كي أشفى منه، أدرت ظهري ومازالت الأحلام تتراءى أمامي، لكني مضيت

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى