وفاة جينسبيرغ وجدلية الانتخابات الأمريكية

وفاة جينسبيرغ وجدلية الانتخابات الأمريكية
الدكتور كمال الزغول

يبدو أن الإنتخابات الأمريكية ستكون الحدث الأكبر في عام ٢٠٢٠ ،حيث انها لن تمر بهدوء كسابقاتها،خاصة وأن الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب بدأ يلمس الخطر على موقعه بسبب تراجع الاقتصاد، والانكماش الذي حدث في ظل جائحة كورونا التي ادت الى وفاة ما يقارب 203.486 ألف شخص في الولايات المتحدة الامريكية لوحدها ،بالإضافة الى سياسة الرئيس ترامب الخارجية التي جعلت من بومبيو وزيرا تحت إمرة جاريد كوشنر لصناعة الفراغات الاستراتيجية. الرئيس الأمريكي سمح لدولتين اقليميتين بالتمدد بآن واحد، وهما ايران واسرائيل، وترك كوريا الشمالية في غموضها ، واعاد سحب القوات الأمريكية بطريقة غير منظمة من مناطق عدة في العالم، في ظل وجود مشروع روسي متوجه الى سواحل المتوسط في الشمال الافريقي وشرق الأوسط.
اما على المستوى الداخلي ،عدم اكتمال نصاب المحكمة العليا الامريكية، وتأثيره على الإنتخابات الإمريكية ايضاً أدى الى
جدل واسع في امريكا حول تعيين قاض جديد في المحكمة العليا مكان القاضيةجينسبيرغ التي توفيت يوم الجمعة ١٨ ايلول ٢٠٢٠ ، حيث يحاول الرئيس ترامب تعيين بديل جمهوري باسرع وقت ممكن قبل الانتخابات في ٣ تشرين الثاني ٢٠٢٠، لكن عملية التعيين من خلال التصويت تأخذ ٧٠ يوما على الأقل لسماع شهادات الكونغرس حول ذلك ،بيد أن ما تبقى عن الانتخابات القادمة هو ٤٦ يوما, وهذا ما يعارضه الديمقراطيون، من الممكن حدوث مناكفات شديدة في الكونغرس حول ذلك،الرئيس ترامب سيختلق كثير من المشاكل الداخلية بالإضافة الى المشاكل الخارجية آنفة الذكر قبيل الانتخابات منها: تعيين قاضٍ جديد لضمان الاعتراض على النتائج كون الجمهوريين اغلبية في المحكمة (الجمهوريون يمثلون ه كن ٩ أعضاء)، واعلان اللقاح بطريقة غير علمية، والمشاحنات حول طريقة الانتخاب بالايميل.ولذلك من الممكن ان تكون الانتخابات الأمريكية أكثر انتخابات جدلية في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى