من وحي العيد….

من وحي #العيد….

#محمد_علي_الفراية

ماذا سنكتبُ بَعدَ عام ؟

الصمتُ ينفدُ والكلام

مقالات ذات صلة

ورقٌ تَمَزّقَ في ثنابا الحبر وانطفأ الحُسام

ماذا سأكتبُ كي اكونَ أنا ..أنا ..؟

ماذا سنفعلُ كي نعودَ الى هُنا ..

ماذا سنقرأُ لم يعد للشعرِ

بيتٌ.. او مقام.

والخوفُ..والتهميشُُ..

والفقر اللعين .

لم يبقَ في التاريخِ تاريخٌ

ولا في الدين دين .

لم يبق في حاراتنا

بلد أمين

العينُ عَلقتِ البكاء

على شبابيك

الغرام

والماءُ حتماً.. لم يصدّق سيّلنا العَبثيّ

في هذا الزحامِ

و

لم يعد يجري مجازياً

ليرسم فوق

جدران المساء

الخوف والتطبيلَ

والقدر الحزين .

يعيدنا

عَطشاً قديماً

يكتب “الحلّاج”

ابياتَ التناغم

كي نُساق الى الذي

في الصيفِ

يستبق القصيدة ضاحكاً

ويراقب الأسلوبَ فينا

والكلام.

يراقب الأفراح والأتراح

والتأويل

والنصَ الحرام .

حتى عصرنا الليلَ خمراً في

كؤوس الشعر خوفاً

والسلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى