مخصصّات للموت..

مخصصّات للموت..

• مقال الثلاثاء 28-6-2022

#خاص_سواليف

بالأمس في غرفة العلاج ، أشار الرئيس أن يخرجوا الأم التي جاءت لتطمئّن على ابنها #المصاب ، فانبرى #المنافقون بطردها ..لم لا فهو أقرب من الأم لابنها ، هو أقرب إلينا من ” #حبل_الرافعة”..
**
عمّال #الموانىء ،نوارس الشقاء ، المثقلون بملح البحار وكدح البقاء كلما صرخوا ، نحن بشر لنا زوجات وأولاد ، لنا دالية في مدخل الدار ،ولنا البلاد..لسنا بضاعة منسية على #رصيف البضائع ، فقط أمنّوا لنا السلامة العامة لنعيش… قالوا “لا مخصّصات”..
**
ثمة مخصّصات للمصابيح الأمامية لسيارة وزير الاستثمار،وثمة #مخصصات لسيارة حديثة للأمين العام ، وفي ذات الوزارة ثمة مخصصات لشراء #بدلات_رسمية لموظفي الفئة الرابعة ..لكن ليس هناك مخصّصات “لحبل الرافعة”..
**
ثمّة مخصّصات ل14 #سيارة_حديثة لمدراء في #العقبة_الاقتصادية ، لزوم “البرستييج” و”الأنا” العفنة ، والمناصب التي زهت بمؤخراتهم ، بطريقة حديثهم ونفث الدخان في وجوه موظفيهم الكادحين ، لكن لا مخصصات “لحبل الرافعة”…
**
حبل الرافعة المقطوع ..هو الحبل السرّي للخجل الرسمي..للفجاجة في #الوقاحة ،لولادة الموت من رحم الإهمال ، للإستعراضات الكاذبة، للوعود ، لأجمل الأيام التي لن تعود ..
في وطني، الموت مجاني لأبنائنا على الحدود، في مالي، على رصيف الميناء ، أو على رصيف الإنتماء…الموت لنا ، والحياة كل الحياة لهم …فموتنا ليس بحاجة الى مخصصات..

مقالات ذات صلة

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الشعب الاردني اجمع جميعه على تقليدك وسام الابداع من الدرجة الاولى ،مذذ زمن بعيد،لانك ايقونة الكلمة المقاتلة….وكم تمنبت على وزير الثقافة،ان يقلدك في مكتبك وسام الدولة من الدرجة لانك كبير كبير كبير / الصحفي بسام الياسين

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى