الإمام الحسين يظهر في كربلاء ﻻحياء ذكرى استشهاده … هكذا يدعي الشيعة

سواليف

ـنشر نشطاء شيعة على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لزائر ايراني قدم من ايران للمشاركة في الزيارة الأربعينية يدعي أنه اﻻمام الحسين بن علي قد أرسله الله تعالى ليشاركهم في الزيارة الأربعينية لذكرى استشهاده، حسب قوله.
وقال النشطاء أن اﻻمام الحسين نزل حتى “يشكر جهودنا المبذولة في أحياء ذكرى وفاته”، مدعين أن اﻻمام الحسين قد وعدهم أن اﻻمام المهدي المنتظر سوف يظهر في العام المقبل من أجل المشاركة في الزيارة اﻻربعينية في ذكرى استشهاد الإمام الحسين، وأظهرت الصور مجموعة من اﻻشخاص وهم يحيطون بالشخص الذي يدعي انه الحسين ويلتقطون معه صوراً تذكارية، وكان الرجل ﻳﻠﺒﺲ ﺍلأﺳﻮﺩ، ﻭله ﻟﺤﻴﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺯﻭﺍﺭ ﺍﻻﺭﺑﻌﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﺣﺪى ﺳﺮﺍﺩﻕ العزاء ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﻓﻲ مدينة كربلاء العراقية حيث يوجد ضريح اﻻمام الحسين فيها.
من جانبه قال نشطاء أن هذا الشخص هو إيراني دخل إلى العراق هو والآف من اﻻيرانيين الذين اقتحموا المعابر الحدودية رغماً عن السلطات العراقية للمشاركة في الزيارة اﻻربعينية، وادعى هذا الشخص أنه اﻻمام الحسين حيث أنه يشبه الى حد ما الصور التي يعرف بها عند الشيعة انها للامام الحسين، حسب اعتقادهم.
هذا وانتشرت الكثير من الردود والتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي حول هذه الحادثة، وفي تعليق لأبي فاطمة يقول: “إن الله عز وجل أرسل لنا اﻻمام الحسين للدﻻلة على أننا على حق، وأننا أصحاب رسالة، وسنبقى على طريق الحسين سائرون مهما دفعنا من ثمن”، مضيفاً أن هذا “معجزة إلهية ويجب على الناس أجمع ان يتيقنوا بأننا على حق ويجب عليهم ان يعتنقوا مذهب الشيعة لأنه هو مذهب أهل الحق واﻻيمان”، على حد تعبيره.
وتلاه تعليق آخر من قبل شخص يدعى حيدر يقول: أنا كنت من ضمن الحشود المشاركة الذين التقوا بالامام الحسين وقد وعدنا بأننا سننتصر على اﻻرهاب وأن الله معنا، مضيفاً: “اﻻمام الحسين وعدنا أن اﻻمام المهدي المنتظر سوف يأتي العام المقبل وسيشاركنا في الزيارة اﻻربعينية لذكرة استشهاد الحسين، واننا سوف نكون جنود المهدي المنتظر في حال طلب منا تشكيل جيش للمقاتلة معه”.
ابو منتظر يقول: “لقد اشاد اﻻمام الحسين بالحشود المليونية التي شاركت في الزيارة معه، كما أنه بارك في الجموع التي قدمت من جمهورية إيران الإسلامية وأفغانستان وبقية الدول اﻻخرى ﻻحياء ذكرى استشهاده في مدينة كربلاء، مطالباً إلغاء الحدود بين جمهورية إيران والعراق لأننا من مذهب واحد ومن أنصاره”، حسب تعليقه.
من الجدير بالذكر ان شيعة العالم في كل عام يحييون ذكرى وفاة اﻻمام الحسين في مدينة كربلاء العراقية، حيث يتوافد الى المدينة اﻻلاف من الزوار ومن مختلف دول العالم ﻻحياء ذكرى وفاة اﻻمام الحسين، فلهذا اليوم قدسية كبيرة عند الشيعة ويستخدمون فيه مختلف الطقوس وهي طقوس خاصة بذكرى استشهاده يعرف بها الشيعة، وهي نقطة حلاف بين المذهب الشيعي والمذاهب الاسلامية اﻻخرى، بحسب رجال دين. (القدس العربي)

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. لا حول ولا قوة الا بالله … فعلا العقل زينة، اللهم ثبت علينا العقل والدين.

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى