إلا العسكري يا دولة الرئيس

إلا العسكري يا دولة الرئيس
إبراهيم الحوري

منذ سمعت ،يوم أمس ، عن إيقاف الزيادات لجميع العاملين بالقطاع العام ، حيث ما أثار الاستهجان لدي ، هو إيقاف الزيادة، التي منحت إلى القوات المسلحة الأردنية ،والأجهزة الأمنية ، منذ 2019/1/6 ، حيث هذا القرار غير صائب ، لأن جميع الزيادات، التي منحت سواء لوزارة التربية والتعليم، والفنيين، أو أي قطاع حكومي تم ايقافها ،لانهم جالسين، بالبيت ، أما العسكري، سواء من الأمن العام ،او قوات الدرك ،أو الدفاع المدني ،أو دائرة المخابرات العامة ، أو ممن يعملون بالجيش العربي ،هم الآن قائمين بأعمالهم و بصورة كاملة، وعلى أتم الاستعداد من أجل الدفاع، عن أرض الوطن ،من أي عدو يُريد النيل من الأردن .

نعلم يا
دولة رئيس الوزراء الأكرم ، أن إيقاف الزيادات ،جاء لمعالجة ما يعانيه الآن عمال المياومة في ظل كورونا ،اخاطبك الآن باسمي كوني مواطن غيور ، وأعمل اداري في جامعة اليرموك، وأجلس الآن بالبيت ،ملتزماً بجميع قوانين الدفاع ،وأيضا ً باسم أبناء الوطن ،الذين الآن في بيوتهم،نشاهد التلفاز ، ونتابع أعداد الإصابات بكورونا بالعالم ، ونتابع أعداد الوفيات بكورونا ،ونتابع اعداد حالات الشفاء من كورونا ، ونشاهد عبر التلفاز ، العسكري المرافق إلى لجنة تقصي وباء كورونا ، حيث ملامحه هي ملامح دالة على الرجال، يعرفون بذروة الشدائد ، وها هم واقفين مع الوطن، وفي ظروفه الصعبة ، نحن الآن نُريد ،ونقف مع الاردن هكذا يقولون ،خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يُعاني منها الاردن ،سواء اقتصاديا ً او صحياً .

ولكن ما جعلني ،أن أُبدي رأيي ، أن القرارات التي صدرت ليل أمس ،كانت قرارات لمن هو جالس في بيته، ممن يعملون في القطاع العام ، حتى جمع القرار ،مع إيقاف الزيادات ، التي منحت، إلى الأجهزة الأمنية، والقوات المسلحة الأردنية ، كانّ هذا القرار أعطانا صورة، أن الأجهزة الأمنية، والقوات المسلحة الأردنية، ليسوا الآن على رأس عملهم ،فهذا الخطأ الفادح ، يجب مراجعته ، وإعادة الزيادة لهم ، ومع قرار زيادة تستحق لهم ،في الوقت الراهن ، لأنهم لا يرون أبناءهم إلا بالأسبوع مرة، او مرتين ، وخاصة الآن مع أزمة كورونا ، لا قدر الله ممكن أن يُصاب أحداً منهم ، لا تنفع حينها الزيادة ،التي توقفت عنهم ، وإنما نحن أبناء الاردن ،نُطالب بإعادة الزيادة ،التي منحت لهم منذ 2019/1/6 ، حتى تم إيقافها ليل أمس بقرار دفاع ،حيث إيقافها حتى نهاية عام 2020 ، فداك أرواحنا يا وطن ،هذا هو شعار العسكري يا دولة الرئيس .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى