“زدني للتعليم” تطرح لاءاتها الثلاث .. صور

سواليف : غيث التل

تحت عنوان اللاءات الثلاث وبدائل التعليم التقليدي (لا للمدارس التقليدية، لا لثقافة الامتحان، لا للثانوية العامة) أقامت مؤسسة زدني للتعليم صالون زدني الثقافي التاسع في العاصمة الأردنية عمان

وبحضور نخبة من المختصين في مجال التعليم والتعلم ومن مختلف ارجاء الوطن العربي ابتدأ الحوار مع السيدة فاطمة الطويل التي قالت ان الأردن يمتلك بنية تعليمية جيدة مقارنة بعدد كبير من الدول في الوطن العربي وقدمت الطويل شرحا عن أنظمة التعليم الموجودة في الأردن مبينة عيب كل منها وحسناته مثل نظام السات ونظام البكالوريا الدولية

وناقشت ريم سعيد من كندا أهمية التعليم المنزلي مؤكدة ان هناك ملايين من الأطفال يتعلمون في المنزل وهم حسبما اكدت الدراسات يفوقون نظرائهم علماً ومعرفة بسبع او ثمان مرات
وأضافت سعيد ان التعليم المنزلي يمنح وقتاً إضافيا للطفل للعب وهو الأهم في عمر الطفولة

فيما طالبت مؤسس مبادرة زدني أروى التل بضرورة التركيز على اللغة والرياضيات فقط في الأربع سنوات الأولى من الدراسة ومن ثم تبدأ مرحلة العلوم ودراستها
وقالت التل ان فكرة الدراسة في المدراس لمدة 12 سنة ليست فكرة مجدية ويجب استبدالها بالمحاضن التعليمية المتخصصة
كما تحدثت عن مبادئ التعليم الثالث وهي المبدأ المرن والحكمة والاحترام

المهندس إبراهيم العوضي وهو مؤسس موقع عالم الإبداع تحدث عن التعليم الإلكتروني قائلا ان التعليم الإلكتروني هو نظام تعليمي يتيح لنا استخدامه أينما نريد وكيفما نشاء وفي الوقت الذي نحدده نحن بالإضافة الى انه يمنحنا اوقاتاً اكثر للقيام بأعمال ثانية وقضاء أوقات عائلية طويلة واكد العوضي ان الدراسات اثبتت ان الطلبة الذين مارسوا التعليم الإلكتروني كانوا اكثر ابداعا من نظرائهم الذين ارتادوا التعليم التقليدي

الدكتور فتحي ملكاوي رفض لاءات زدني الثلاث قائلا انه لا يجب نقض نظام تعليمي بأكمله وإنما يجب نقض مواطن الخلل والعمل على إصلاحها او إيجاد البديل لها مضيفاً اننا في الأردن لسنا راضين عن نظامنا التعليمي ولكن هذه طبيعة الحياة فلا يوجد أي شعب راض عن نظامه التعليمي بشكل كامل.

السيدة أفنان علي قدمت شرحاً عن تجربتها في انشاء اكاديمية يوريكا للتكنولوجيا وهي مختصة بتعليم الأطفال الصغار فنون الهندسة والإختراع موضحة ان عدداً من الطلاب الذين تحصلوا على معدلات متدنية في مدارسهم حققوا إنجازات كبيرة مع يوريكا وتم تسجيل براءات اختراعات باسمهم فاحدهم صنع قارباً وريبوتاً واخر صنع بيانو يحتوي على ثمان كبسات جميعها من مكونات الكالسيوم قبل ان يقوم طلبة الأكاديمية بتقديم شرح عن أعمالهم وعرضها للحضور

واختتم الصالون بنقاش موسع مع مجموعة من الباحثين والمفكرين وهم (الدكتور مصطفى المرابط من المغرب والدكتور منير فاشة من فلسطين “عبر سكايبي” والدكتور خالد العطية من الأردن والدكتور فتحي ملكاوي)) والذين عرضوا وجهة نظرهم في الاطروحات السابقة وقدموا رؤيتهم لهيكلية التعليم التي مرت بها المجتمعات الإنسانية

يذكر ان مؤسسة زدني للتعليم هي شبكة عربية تربوية الانتماء تهدف إلى خدمة مجتمع التعليم العربي وتطويره وجاءت فكرة صالونات زدني الحوارية نتيجة التحديات الحقيقة في التعليم منذ 100 عام حيث ان الطلبة ما زلوا غارقين في نفس الأنظمة التعليمية والمدارس منذ تلك العهود.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى