نشمي روفيتش/ د. سعيد المومني

نشمي روفيتش
الدكتور / سعــيد المومني

“عندما تعمل نخب الدولة في بيئة المؤسسات الضعيفة و الهشة ، و بقدر محدود من المنافسة السياسية و توسع الفرص الأقتصادية ، فإن المجال يصبح مفتوحاً للفساد و الإفلات من العقوبة و المحاسبة و المسائلة ” هذا جزء مما ذهب اليه (مايكل جونستون) في كتابه الذي قرأته قبل عامين (Syndromes of Corruption) متلازمة الفساد.

لعل هذه الأسطر تلخص الفساد الذي يعاني منه الأردن ، فليس من العبث أن يتغنى الأردنيون برئيسة كرواتيا ( كيتاروفيتش ) و التي ما أن اكتشفوا ما قامت به لبلادها بعد الحرب الأهلية في محاربة الفساد ، حتى تحولت الى أيقونة للأردنيين على مواقع التواصل الأجتماعي على أمل في أن يجدوا ” نشمي روفيتش ” ليخرجهم من هذا المستنقع .

هذا الفساد الذي لا زال مستمراً و بأحدث إصداراته مصنع الدخان ، شكل واحداً من العناوين المشتركة لجميع الحكومات السابقة لدرجة أن محاربة الفساد أصحبت جزءاً رئيسياً في البيان الوزاري لكن كعنوان دون تطبيق ، فهذا المستنقع الذي سئمه الأردنيون يحتاج الى معالجة جذرية أكبر من هيئة مكافحة الفساد.

فرئيس هيئة مكافحة الفساد أو حتى رئيس الوزراء قد لا يكونا قادرين على محاربة فساد مستمر منذ عقود طويلة ، ما دامت الدولة مستمرة في توصيف الفساد ” بالشقلوب ” بمحاسبة الموظف غير الملتزم بدوامه و ترك المدير المُتسيب ، و بإغلاق مطعم الفلافل الشعبي لعدم التزامه بالمعايير الصحية و ترك مطعم في فندق خمس نجوم تسبب في حالات وفاة ، و في إغلاق صيدلية كونها تبيع الأدوية دون الألتزام بأسعار النقابة و دعم المستشفى الضخم الذي يتلاعب في التأمين الصحي ؛ لن تنتهي أزمة الفساد .

في هذا يقول مؤسس سنغافورة ( لي كوان يو ) ” تنظيف الفساد مثل تنظيف الدَرج يبداء من الأعلى نزولاً للأسفل ” ، و عليه فإذا أنت حقاً – داخل انتحاري – يا دولة عمر الززاز في محاربة الفساد “شّمر” عن إيدك و إجريك و أُشطف من فوق لتحت ، فالأسماء التي تدور حولها شبهات كثيرة و يحفظها أطفال الأردن عن ظهر قلب قبل الكبار . أُشطف من صنعوا ثروة على حساب مديونية ٣٧ مليار ، أُشطف من باعوا وطنيات ثم حصلوا على عطاءات بالملايين ، أُشطف من تحصلوا على ملايين مقابل تقديم التسهيلات في مؤسسات و أجهزة الدولة .

خيوه أُشطف و كن ” رزاز روفيتش ” … أحسن ما الشعب يشطفك زي ما شطف للي قبلك .
#DrSaeedAlMomani

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى