نساء يدخلن التاريخ في مونديال قطر .. تعرفوا اليهن

سواليف

تشكل بطولة كأس العالم 2022، التي ستنطلق قريباً، سابقة تاريخية للسيدات، إذ يعتبر مونديال قطر الأول في التاريخ، الذي تشارك فيه حكمات في إدارة المباريات.

وظهرت ثلاث سيدات ضمن قائمة الحكام النهائية، التي أعلنها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، للمشاركة بإدارة وتحكيم مباريات البطولة الأكبر بين جميع البطولات الدولية والقارية على مستوى العالم.

ودون شك، سيسطر التاريخ أسماء كل من: الفرنسية ستيفاني فرابار، واليابانية بوشيمي يامشيتا، والرواندية سليمة موكانسانغا، كأول سيدات يشاركن كحكمات للساحة في مباريات كأس العالم منذ انطلاق البطولة عام 1930.

مقالات ذات صلة

ولن تكون الحكمات اللواتي تم ذكرهن الوحيدات المشاركات بتحكيم المباريات، إذ تم اختيار 3 سيدات أخريات ليعملن حكمات للراية، هن: المكسيكية كارين دياس ميدينا، والبرازيلية نويزا باك، والأميركية كاثرين نيسبيت.

وتأتي هذه الاختيارات تأكيداً لقرارات رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم الإيطالي، بيارلويجي كولينا، أن تكون الكفاءة والجودة هما المعيار الوحيد لاختيار الحكام المساعدين، وليس الجنس أو اللون أو الأصل.

فمن أولئك الحكمات؟

بوشيمي يامشيتا

تصف الحكمة اليابانية يامشيتا، البالغة من العمر 36 عاماً، اختيارها واحدة من ثلاث حكمات في كأس العالم بالمسؤولية الكبيرة، مؤكدة سعادتها الكبيرة بالحصول على هذه الفرصة التي لم تتخيل أن تحظى بها في يوم من الأيام، وتقول في تصريح لها، نشره موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم: “سأفعل كل ما بوسعي لكي يتم التأكيد على جمالية كرة القدم. لست مهتمة بالسلطة أو السيطرة”. وبرزت اليابانية بشكل كبير خلال قيامها بتحكيم المباريات في بلادها، وسجلت اسمها كأول امرأة يتم اختيارها لتحكيم المباريات في دوري أبطال آسيا عام 2019، رغم أنها لم تكن تحترف التحكيم بعد، إذ إنها كانت تعمل بالأصل مدربة للياقة. وبدأت يامشيتا مسيرتها في احتراف التحكيم مطلع هذا العام، متخلية عن مهنتها السابقة، وقد دفعها لهذا الأمر صديق لها عندما أقنعها بتولي المسؤولية للمرة الأولى، وفق قولها.

ستيفاني فرابار

ربما لم يكن قرار اختيار فرابار ذات الـ38 عاماً قراراً مفاجئاً، إذ برز اسم الفرنسية بشكل كبير كواحدة من أفضل الحكمات في أوروبا والعالم، واستطاعت تسجيل اسمها كأول امرأة تقود مباراة في الدوري الفرنسي عام 2019، وتم اختيارها للمشاركة في كأس العالم للسيدات. 

وليس هذا فحسب، إذ شاركت فرابار بتحكيم مباريات بأعلى مستوى، وكان من أهمها نهائي كأس السوبر الأوروبي 2019، ونهائي كأس فرنسا الموسم الماضي، كما أنها حاضرة بشكل مستمر في تحكيم دوري أبطال أوروبا منذ عام 2020. ورغم هذه المسيرة الحافلة، فإن فرابار لم تخف من تأثرها الكبير بوجودها بالمونديال، وقالت: “أنا متأثرة فعلاً، لأنني لم أتوقع ذلك، فلا شيء يعلو على كأس العالم”، وأكملت: “لم يعد الأمر يتعلق بجنسك.. إنه يتعلق بقدرتك”.

سليمة موكانسانغا

رغم أنها كانت تحلم بأن تكون لاعبة كرة سلة محترفة، فإن الحكمة الرواندية موكانسانغا باتت أصغر اللواتي تم اختيارهن لهذه المهمة الكبيرة، وتبلغ موكانسانغا من العمر 34 عاماً فقط، وهي التي سبق لها أن بدأت تحكيم مباريات كرة القدم في بلادها منذ أن كانت في العشرين من عمرها، كما أن كفاءتها أهلتها لتشارك في تحكيم كأس الأمم الأفريقية الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى