من جديد .. قصة مؤثرة بطلها كريستيانو رونالدو

قال خوسيه سيميدو لاعب خط وسط شيفلد وينسداي الإنجليزي أن كريستيانو رونالدو أنقذ حياته عندما كانا زميلين في أكاديمية سبورتنج لشبونة.

صاحب الـ 30 عاماً كشف أنه كان مُعرض للطرد من أكاديمية النادي البرتغالي بعد موسم مخيب كمراهق، ولكن رونالدو تدخل وأصر على بقاء زميله.

وأضاف في حديثه إلى ذا تايمز “لقد قال أنه من الممكن أن يضع سريراً إضافياً في غرفته ويمكننا أن نتشارك في خزانة الملابس. لقد قال أنه إذا ذهبت أنا، فسيذهب هو أيضاً”.

وتابع “أنا أدين بكل ما أملك له. المكان الذي نشأت فيه في سيتوبال ليس مكاناً جيداً للشباب صغار السن. الكثير من أصدقائي من هناك تورطوا في جرائم”.

واختتم “بعضهم ميت الآن أو في السجن. إن كنت قد عدت، ربما كان من الممكن أن أسرق السيارات معهم !. هو غير حياتي. عائلتي، أبنائي وربما حياتي المهنية كلها بسببه”.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى