مسؤولان بالمخابرات الأميركية: هكذا كذب بوش لغزو العراق

#سواليف

في الذكرى العشرين للغزو الأميركي للعراق، تحدث مسؤولان سابقان في وكالة #المخابرات المركزية #الأميركية إلى موقع “بزنس إنسايدر”، وقدموا رواية مباشرة عن محاولات إدارة #جورج_بوش_الابن، تحريف المعلومات الاستخباراتية والتأكيد على وجود صلة بين #صدام_حسين و #القاعدة.

ووفقا للمسؤولين، أشارت الأدلة التي جمعتها وكالة المخابرات المركزية إلى عدم وجود مثل هذا الارتباط.

كان من بين هذه الاتصالات “المحرفة” لقاء مفترض تم بين محمد عطا، أحد أبرز منفذي أحداث 11 سبتمبر، وعملاء المخابرات العراقية، في براغ.

مقالات ذات صلة

في ديسمبر 2001، ظهر نائب الرئيس الأميركي وقتها ديك تشيني في برنامج “Meet the Press” وادعى زورا أن الاجتماع “تم تأكيده بشكل جيد”.

وذكرت برقية لوكالة المخابرات المركزية الأميركية عام 2003 أنه “لا يوجد” مسؤول واحد في حكومة الولايات المتحدة لديه دليل على أن اجتماع براغ قد حدث بالفعل.

ومع ذلك، فقد أصبح جزءا رئيسيا من قضية الإدارة العامة لشن #الغزو على #العراق في 20 مارس 2003، وهي #الحرب التي أدت لمقتل 300000 شخص، ومزقت البلاد وأدخلتها حربا طائفية.

مسؤولا السي آي أيه: هكذا #كذب بوش

وأكد موقع “بزنس إنسايدر” إلى أن مجموع سنوات خدمة المسؤولين في وكالة المخابرات المركزية الذين تحدثوا للموقع، إلى أكثر من 4 عقود، وهوياتهم معروفة للمحررين، لكن لن يتم الكشف عنها لحساسية الموقف.

وقالت إحدى المسؤولات في المخابرات الأميركية في رواية مثيرة:

لا أحد في #واشنطن يخرج ويصف بوش بالكاذب، الجميع مؤدب للغاية. يستخدمون مصطلحا آخر لما فعله. لكنه كذب. أريد أن أكون واضحة بشأن ما أعنيه بذلك.
كان يعلم أن ما كان يقوله غير صحيح. لقد أخذ معلومات “غير مؤكدة أبدا” من الاستخبارات، فالأحكام التي وضعناها جاءت مع تحذيرات واضحة للغاية وهي: “نعتقد أن العراق يواصل برنامجه النووي، لكن لدينا درجة منخفضة من اليقين”، فيخرج بوش ويذكر أن الاتهامات مؤكدة.
لقد فعل هذا مرارا وتكرارا، تماما مثل قول تشيني أن محمد عطا التقى بالمخابرات العراقية في براغ على سبيل الحقيقة.
كانت مهمتنا في وكالة المخابرات المركزية أن نتصرف بسرعة، وأن نبقي هذه المفاهيم السخيفة تحت السيطرة. حاولنا. ولكن لم نستطع فعل الكثير. أراد البيت الأبيض تبرير الغزو. أقرب ما وصلوا إليه كان هذه المساعدة المزعومة، وغير الموجودة على ما يبدو، التي قدمها العراق للقاعدة [عبر عطا] في شن الهجمات. لذلك حاولوا تتبع أي نوع من الاتصالات بين القاعدة والعراق.

المسؤول الثاني في “سي آي أيه”:

في هذه الأثناء، كان محللونا العراقيون يقولون، وبصدق تام، أن القاعدة ونظام صدام حسين كانا متباعدين في أيديولوجياتهما.
بالطبع، كان صدام يعلم أن القاعدة موجودة في بلاده. كان يعرف كل ما حدث في بلده. لمجرد البقاء في السلطة كان عليه أن يعرف. لذلك من الطبيعي تماما أن يعرف من كان تنظيم القاعدة وما الذي سيفعلونه وهذا النوع من الأشياء. لكن هذه لم تكن “علاقة عمل”. كان الأمر يتعلق بالمراقبة.

هدف الكذبة ليس تبرير الحرب

وعادت المسؤولة الأولى لتقول: “اليوم، يقول الناس إن بوش كان يبحث عن تبرير غزو العراق. الأمر لم يكن كذلك. ما كان يبحث عنه شيء مختلف، وهو بيع فكرة الحرب إعلاميا”.
لقد تم اتخاذ قرار الغزو بالفعل، ولم تكن هناك أي معلومات استخباراتية ستغير رأيهم. لذلك لم يكن هذا محاولة لتبرير الحرب. لقد كانت محاولة للترويج للحرب. هذا تمييز مهم. كانت إدارة بوش صريحة للغاية بشأن هوسهم بالعراق فور تولي السلطة.

المصدر
سكاي نيوز
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى