لا تقولي زال…

لا تقولي زال…
جمال الدويري

لمْلِمْي شظايايَ وبعثريني شظايا
واجْمعيني الف مرّةٍ, فلم يزل في ضميري خبايا
نقّبي في جوفيَ المتخمِ بالأسرارٍ,
عن نضار ودحنونٍ راودته الصبايا
وفي اصغر كسرةٍ منّي تريني,
فأنا في المرايا, كما في هشيم المرايا
وأنا في خريفي مثل فجر تبدّى
كابتسام ربيع طلّ بين الثنايا
لا تقولي زالْ, بل قولي لهم ما زال,
لا تقولي ماتْ, أفلا ترينَ بي بعدُ نبضَ الحنايا
اما تحسّين بأنفاسيَ حرّى
وشهيقي مثل نارٍ, وأفكاري سرت للغدير شلايا
اقرأيني قلماً ما توجّس يوماً,
كَسَرَ الغمد…واقرأيني نوايا
فأنا لست فردا ليفنى,
بل سرايا لا تهاب السرايا
وأنا الصَّبَا, نهاونديُّ الهوى, عجميٌّ تهادى,
رسْته يطرب الصخرَ لحناً, اذا ما أسرج نايَا
وأنا ان كبوتُ فإني جواد,
لجْمه مستحيلٌ, وشهريارٌ لا يملّ الحكايا
لملمي شظاياي وبعثريني شظايا
لأني تقيٌّ, وبي مثل غيري خطايا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق