كان زمان

بسم الله الرحمن الرحيم
كان زمان
نهيل الشقران

أبو العبد موجها ً كلامه لأم العبد : كل ما أشوف اولادي كل واحد بلشان بتلفونه ، ببلكش وبطقطق فيه ، بذّكر أيام زمان وبتنهّد ، سقا الله أيام زمان !
أم العبد : دخلك بإيش أيام زمان أحسن من هسّا ؟ ما كنّا ماكلين هوا من الفقر .
أبو العبد : وَلِك صحيح كنّا فقرا ، بس كانت الحياة أحلى ، ولهموم أقلّ ، وبالنا فاضي ، كان الواحد لمّا يحطّ راسه ع المخدّة ، دقيقتين يروح بسابع حلم ، هسّا بنتقلّب بالفراش ويادوب نغفالنا ساعتين
زمان كان الواحد لمّا تخلّف مرته يفرح من قلبه ، والدّنيا ما تسعه من الفرحة ، وخاصّة إذا كان المولود ذكر
أم العبد : ليش مالهن البنات ؟ ما بنفعن ؟ مهو أمك اللي جابتك للدنيا بنت !
أبو العبد : مش هون القصّة ، القصّة إنّه الذكر كان يساعد أبوه بالفلاحة والزراعة وتوابعها ، فكان يحسّ إنّه إجاه سند بالدنيا يساعده ويشتغل معه ، والبنت عطيّة ربنا ، وكانت تحصد وتغمّر وتحضّر الأكل ، مثلها مثل الرجل ، كل واحد إله دور بقوم فيه .
أم العبد : لعاد على إيش بتتحسّر وبتتذمّر ؟؟
أبو العبد : بتحسّر على اولادنا ومستقبلهم ، منين بدنا نجيب وندرّسهم بالجامعات ؟ منتي عارفه عبدالرحمن السنه توجيهي ، والسنه الجايه سندس توجيهي وبعدها وبعدها . والله صرت حامل هم ينجحوا وما أقدر أدخّلهم الجامعه !
أم العبد : وكّل أمرك للّه بتتدبّر
أبو العبد : منين ؟ العين بصيره والإيد قصيره ، منتي شايفه الراتب بنصّ الشهر بكون طاير وبنقضيها دين بدين
أم العبد : الله المُستعان ، والله نكّدت عليّ يبو العبد
أبو العبد : مش هاض الواقع ولا أنا غلطان ؟
أم العبد : والله إنّك صادق ، بس شو الحلّ ؟؟
أبو العبد : الحلّ عند القرّاء الكرام .

الوسوم
اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. انا عندي حل يجب عدم خصخصة الجامعات واعادتها كما كانت سابقا ابوي نجلط من كثر ما حط مصاري على الجامعات واخر اشي مافي شغل يا حرام كان يحكي لامي بكره محمد بخلص جامعه وبتوظف وبساعدنا والله ظلم ظلم انا عمر بنتي سنتين بفكر من هسا كيف بدي ادرسها جامعه.

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق