قنابل صامتة تهدد حياة الأطفال في غزة / شاهد

#سواليف

قال المقرر الأممي المعني بالحق في #مياه_الشرب، بيدرو أغودو، إن حرمان #المدنيين في قطاع #غزة من مياه الشرب يمثل #جريمة ضد الإنسانية، وفقا للمادة السابعة من معاهدة روما.

وأضاف غودو في مقابلة مع الجزيرة مباشر، أمس الخميس “المدني في غزة لا يحصل إلا على لتر أو لترين فقط من المياه، بينما تؤكد منظمة الصحة العالمية أن الحد الأدنى للعيش في ظروف الحرب هو 7 لترات من المياه للفرد الواحد”.

وتابع “للأسف #المياه المتوفرة في غزة #ملوثة ومالحة جدا؛ مما يتسبب في العديد من أمراض الكبد وصعوبة التنفس وكذلك الجدري بالنسبة للأطفال، ويجعل هذه المياه بمثابة #قنابل_صامتة تقضي على حياتهم”.

مقالات ذات صلة

#أزمة_المياه بغزة

ويعاني قطاع غزة منذ سنوات طويلة أزمة مياه خانقة، إذ تقول مؤسسات كثيرة إن السكان -قبل الحرب- كانوا لا يحصلون إلا على نحو 35% من احتياجاتهم الحقيقية من الماء.

وأدى العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة وقطع كافة إمدادات المياه والكهرباء والوقود والقصف التدميري، إلى انهيار حصة الفرد من المياه يوميا، حيث وصلت إلى أقل من 3 لترات مقارنة بـ26.8 لترا يوميا قبل العدوان، وذلك نتيجة انخفاض قدرة إنتاج المياه بنسبة 95%.

وأوضح متحدث الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن هناك مشكلات خطيرة بشأن المياه والصرف الصحي بسبب الاكتظاظ في الملاجئ، مضيفا أن نحو 340 شخصا يضطرون إلى استخدام مرحاض واحد، مقابل حمّام استحمام واحد لكل 1300 شخص، كما تفتقر 80% من الأسر إلى المياه النظيفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى