الاصابات
413٬350
الوفيات
4٬833
الحالات الحرجة
377
عدد المتعافين
356٬648

قرية “ابتلعتها” رمال الصحراء في الإمارات..وهجرها سكانها في “ظروف غامضة” / فيديو +صور

سواليف
على بعد حوالي 60 كيلومتراً من مدينة دبي، تقع قرية المدام المهجورة التي ابتلعتها رمال الصحراء، بلا شفقة.

ولا تزال أطلال المنازل القديمة مرئية باستثناء بعض المنازل التي غرقت بالكامل في بحر من الرمال، والتي تدفقت عبر النوافذ، وغمرت الساحات وقطع الأثاث.
قرية المدام

يقول بعض الباحثين إن سكان القرية هجروها بسبب العواصف الرملية التي كان يمكن أن تجعلها غير قابلة للسكن

وعلى بعد أقل من ساعة بالسيارة من مدينة دبي، عبر الحدود مباشرةً إلى الشارقة، تقع قرية تخلّى عنها سكانها لتواجه مصيرها وحيدةً تحت رحمة رمال الصحراء، وتضم صفين من المنازل، بالإضافة إلى مسجد لا يزال يحتفظ بشكله.

وهناك دلائل تشير إلى أن السكان قد أخلوا القرية على عجل، مثل الأبواب المفتوحة على مصراعيها، والأمتعة الشخصية المتناثرة. وقد أثارت تلك الأطلال العديد من الأساطير، والتي تفيد أن قرية المدام مسكونه بالأشباح، ما أجبر سكانها على هجرها هرباً من القوى الخارقة للطبيعة.
قرية المدام

يعد هذا المسجد، الذي يقع نهاية شارع القرية الوحيد، من أفضل المباني المحفوظة بقرية المدام

ولم يتبق أحد بالقرية ليروي حكايتها. ومع ذلك، أصبحت قرية المدام وجهة تستقطب المغامرين الباحثين عن الإثارة والتشويق.

اقرأ أيضاً:   في لقاء مع أوبرا.. الأمير هاري يفجر مفاجأة بشأن "سبب الرحيل"

وسرعان، ما أصبحت القرية موقعاً بارزاً للاستكشاف بين المقيمين بمدينة دبي.

وتقول المدونة البريطانية فانيسا بول، والتي وثقت أطلال القرية عام 2019، بعد أن اكتشف أصدقاء لها القرية خلال رحلتهم على الطرق الوعرة “لم تعد قرية المدام سرية”.
قرية المدام

السياح مرحب بهم لزيارة القرية

وتعد القرية المفتوحة للاستكشاف بمثابة نقطة جذب لكونها تضم كنوزاً مدفونة بالرمال تدعو عشاق الإثارة والغموض على اكتشافها.
قرية المدام

تقع قرية المدام على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من مدينة دبي. وتحظى القرية بشعبية كبيرة لدى المستكشفين، والمصورين، والمدونين.

وتقول بول إن معظم الأبواب مفتوحة على مصرعيها، بينما لا تملك منازل أخرى أبواباً من الأساس، كما تضم بعض المنازل فسيفساء رائعة”.

وتأمل بول أن تحتفظ القرية بغموضها النسبي، إذ تخشى أن تفقد القرية جمالها عندما تصبح مليئة بالأشخاص.

ويقول متحدث باسم “سياحة الشارقة”: “لا توجد خطط لتطوير قرية المدام كمنطقة جذب سياحي في الوقت الحالي على الرغم من أن الموقع يرحب بالزوار”.

اقرأ أيضاً:   كورونا تؤدي لأكبر انخفاض في الانبعاثات العالمية على الإطلاق

وفي الوقت الحالي، لا يزال بوسعك الصعود إلى صفوف المنازل المهجورة واكتشاف كنوزها الدفينة.
هل سكنتها الرمال أم الأرواح؟
قرية المدام

يبدو أن العديد من المنازل قد تم الحفاظ عليها دون أن تمس منذ أن هجرها أصحابها

وفي ظل الغموض الذي يحيط بقرية المدام، لا يوجد معلومات محددة حول سبب تخلي السكان عن القرية، لذلك انتشرت شائعات واسعة النطاق حول أسباب “خارقة للطبيعة”.
قد يهمك أيضاً
في الإمارات.. قرية مهجورة تغمرها الرمال وهذه إحدى أساطيرها

ويتشارك سكان القرى المجاورة أساطير عن جن شرير، يطارد قرية المدام، وتحديداً أم الدويس، وهي روح أنثوية تتمتع بعيني القط، ويدين عبارة عن مناجل.
قرية المدام

أصبحت القرى المهجورة تعد بمثابة مناطق جذب سياحي في جميع أنحاء العالم

وفي عام 2018، أجرت مؤسسة الشارقة للفنون استشارة عامة لتتبع تاريخ القرية.

وشاركت المؤسسة نسخاً من المقابلات التي أجرتها في المنطقة المحلية مع CNN، ومن بينها مقابلة مع رجل ادعى أنه تزوج في قرية المدام، مما يشير إلى أن القرية بنيت في منتصف السبعينيات.

وفي العديد من الحالات، يُرد سبب رحيل القرويين إلى العواصف الرملية الشرسة التي جعلت القرية غير قابلة للسكن.
قرية المدام

اقرأ أيضاً:   وأخيرا.. تحديد المنطقة التي التقطت بها صورة "ويندوز" الشهيرة

يرى البعض أن سكان قرية المدام تخلوا عنها بسبب نقص البنية التحتية اللازمة مثل المياه والكهرباء

ويأتي تفسير بديل من ياسر الششتاوي، أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة كولومبيا، الذي درس على نطاق واسع إدخال “البيت الشعبي” في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ أواخر الستينيات، والذي يقول إن قرية المدام مثال نموذجي على البيت الشعبي، فهي مبنية على “نموذج مركب” مع مرفقات حول ساحات مفتوحة، وغرف قياسية.
قرية المدام

لقطة لخزانة محطمة داخل بيت مهجور في قرية المدام. وقد أججت هذه المناظر المخيفة للأغراض المهجورة حكايات عن كون القرية مسكونة بالأرواح الشريرة
ويقول الششتاوي إنه تم تجميع بعض المساكن الجديدة بشكل سريع، بحيث لم تكن البنية التحتية قائمة دائماً، مما أدى إلى تخلي البدو عنها.

وتشير المقابلات التي أجرتها مؤسسة الشارقة للفنون إلى أن قرية المدام كانت تفتقر إلى الكهرباء.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن حل لغز القرية المهجورة أبداً، إلا أن هناك العديد من المستكشفين الحريصين على التحقيق بأنفسهم.


المصدر
سي ان ان + يوتيوب
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى