عملية طوفان الأقصى أظهرت وفاة الأمة العربية

عملية #طوفان_الأقصى أظهرت #وفاة #الأمة_العربية

بقلم #فراس_الور

انه وفاة الضمير، انه وفاة الإيمان من القلوب، انه الإنتهاء الرسمي لعهد الأمة العربية، فحلقة الوصل الوحيدة بين بلدان الأمة العربية هو وجودهم الجغرافي بجانب بعض، اما بغير ذلك فأنعى وفاة عهد الأمة العربية، فبقلب يعتصر ألماً استقبلت خبر وفاة عهدها طالبا من الله ان يرحم شهداء فلسطين و غزة و ان تكون ارواحهم في جنانه الرحبة، و اسأل الله الصبر و السلوان لأهالي الشهداء و الضحايا و للشارع العربي بكل بلد عربي المقهور على ما يحصل، و طالبا منه جل جلاله الشفاء العاجل للجرحى و المصابين، و بقلوب مؤمنة بقضاء الله و قدره نرفع خيبة املنا و قهرنا من العديد من قادة امتنا العربية الى الله طالبا منه ان يرزقهم الشفاء من داء قلة الضمير و داء السكوت عن الحق الذي اضحى من اشهر سماتهم في هذا العصر، إن لله و إن اليه ارجعون، و حسبنا الله و نعم الوكيل،

حَرَسَ الله مولاي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني المعظم الذي لم يوفر جهداً و سعياً الا و قام به للحيلولة دون وقوع الكوارث المؤسفة في فلسطين و غزة، و اعطاه موفور الصحة و الهعفية و ألهمه الخير دائما بمساعيه و جهاده المبارك لحل هذه الازمة التي باتت تؤرق الشارع العربي كثيرا، فمنذ عقود طويلة و هو ينادي للمجتمع الدولي و للعالم العربي بضرورة عدم اهمالها، و كان له النظرة الثاقبة بما قد يحصل بالمستقبل، و لكن المحظور وقع و انفجرت هذه الأزمة الى مستويات تقشعر لها الأبدان ليؤنب صوت مولاي ضمير العالم كله على اهماله لها، حرس الله مولاي اسد آلهاشم المفدى و ابقاه سندا و ذخرا لبلادنا و للأمة العربية، فكان دائما السباق في مساعيه المباركة لحل هذه الأزمة الا ان جرت الرياح بما لا تشتهي السفن و وضعتنا غطرسة اسرائيل و تجاهل امريكيا لحقوق الفلسطنينين بأمزق لا نُحْسَدْ عليه، ادام الله عزكم يا مولاي فمساعيكم و حسن صنيعكم بجهادكم لحل الأزمة الفلسطينينة سيحسبها الله لكم بإذنه تعالى كنز كبير بميزان حسنتاكم، فوالله الذي يسعى ليمنع سفك الدم لكان من احباب الله في الدينا و الآخرة،

مقالات ذات صلة

و لكن العتب اكل قلبي مؤخرا مع تفاقم ازمة غزة، فلذلك احببت ان افتتح مقالي هذا بالنعي على امتنا العربية لأنها عبارة عن شارع حي و رأي عام حي بلا قادة احياء، قلب ينبض و يضخ دماء الإعتراض على ما يحصل بغزة من دون كِبَارْ ليوصلوا اوجاعنا و قهرانا و اهاتنا الى مجلس الأمن و الى الدول دائمي العضوية بالأمم المتحدة و الى العالم، و لأن شارعنا العربي لُسِعَ بنار جهنم و هو يشاهد الظلم و الإستبداد على غزة و جرائم حرب تمارس على مدنيين عزل السلاح و قصف همجي على المستشفيات المحمية بقوانين دولية بحسب مواثيق الأمم المتحدة و لأنه شاهد اوصال اولادنا و اهلنا بغزة تتقطع على ايدي جزارين من قبل عاهرة ألصهيون الكريهة…لينتفض عربها بالشوارع نصرة لأهل غزة و بموقف أجرأ من قادتهم الذين يرتدون التنانير خشية ان تغضب اسرائيل و حلفيتها الأمريكية المريبة بموقفها، و التي ما ذرفت دمعة واحدة على اهلنا بغزة، بل اكتفت بتغطيت و اعطاء الشرعية للمجازر بغزة، و الصمت يخيم على العديد من رئاسات الأمة العربية بصورة مريبة،

الى اخواني بكل بلد عربي…بكل بيت عربي…بكل ساحة تنتفض تصرة لأهل غزة، يعرف اهل النخوة و الشهامة و الخلق الرفيع بالمحن و الصعوبات و الضيقات، تعرف الناس بمواقفها و مبادئها و تعرف الرجال و البواسل من النساء بهذه المواقف، الا تخجل بعض من قادتنا في الدول العربية على نفسها حينما ترى آلأف تقتل امام اعينهم و هم خانعين راكعين امام الشياطين و دول الظلم و الطغيان و مواطنيهم يقولون كلام الحق الذين خرست ألسنتهم عن قوله، هل يركعون لشيطان عوضاً عن الله؟؟؟ هل يركعون للجزارين عوضاً عن قول الحقيقة؟؟؟ اطفال تسفك دمائها و مدنيين تسفك دمائهم و مستشفيات تقصف امام اعينهم و هم لا يحركون ساكنا لنصرة اهالي الشهداء، فبماذا نفسر ما يحصل؟ هل هذا كلام؟ نقتل اخوانكم بغزة و نمنع عنهم المساعدات…و اساسا هذه المساعدات التي ستدخل عبر معبر رفع اتت متى؟ بعد خراب مالطا كما يقول المثل؟؟؟ بعد ان رأينا مجازر بشعة تترك اولادنا اشلاءاً؟؟؟ هنالك مئات دفنت اشلائهم و لم يدفنوا كجثث كاملة في مقابر جماعية، خجلت روما كإمبراطوية بجلالة قدرها و بطشها مع من تحكمهم ان تصنع هذه المجازر…خجل البربر الذين يعبدون الشياطين و الأوثان و الذين لا دين لهم ان يصنعوها مع اعدائهم…خجل التتار الذين غزو العالم في التاريخ العتيق ان يصنعوها بالحرب مع اعدائهم…هذا فشل ذريع للأمم المتحدة بالتعامل مع هذه الحرب و هذه القضية فتحصين امريكيا للعاهرة الصهيونية و هي تصنع الأَمَرًيْن بشعبنا بفلسطين وصمت عار على الأمم المتحدة برمتها، فأمريكا عضو دائم بين الخمس اعضاء الدائمين بها…

جفت دموعنا و نحن نبكي موتانا…اعتصر قلبنا من الآلم بما يكفي و نحن نبكي اطفالنا، كسر ظهرنا من شدة الآلم و اللوعة و نحن نشاهد هذه المجازر، و لماذا؟ كي يسكن بلاد فلسطين المغتصبة بعض من بربر و همج اليهود الذين التموا من الشتات و شتى بقاع الأرض؟ هل هذا كلام؟ داسوا الملايين من الفسلطينين و كأنهم آكلين لحوم بشر ليسكنوا ارض ضاعت منهم منذ الفي عام؟ كفى قهرا بنا بالشارع العربي، الا يكفي عدم قدرتنا على بلوغ اخوتنا لمساعدتهم فيأتينا خنوع غير مبرر من بعض قادة امتنا العربية ليكسر ظهرنا بزيادة…و كله من أحل عاهرة صهيونية و ارضاءا لها، ارضوا الله قبل هذه العاهرة لتتمموا دينكم…ارضوا عرش الله و خافوا غضبه فهذه المجازر انتفض لها مشاعر ملايين العرب لأن بشاعتها بلغت الى حدود فاقت قدرة تحمل اي بشري و بني آدم يعيش بالعالم، ارضوا الله قبل اميريكا و اسرائيل فالله دائم لكم اكثر من همج البيت الأبيض الذين لا دين لهم و لا معبد و لا رب يعبد لهم معروف بهذه الحياة، لن اقول اكثر، ففعلا الذي حصل من تجزير بحق شعبنا يصدر عن ابالسة الأرض و  كبيرهم الشيطان…و ليس الله…ا

ختم مقالي بحسبنا الله و نعم الوكيل بكل طفل قتل بغزة…حسبنا الله و نعم الوكيل بأشلاء الجثث التي دفنت و هي مجهولة الهوية…حسبنا الله و نعم الوكيل بداء السكوت الذي اصاب بعض قادة دولنا العربية…حسبنا الله بالمجازر التي طالت غزة…ففي قصة بدايات الخلق يقول الكتاب المقدس في سفر التكوين حينما قتل قابيل هابيل بسبب الغيرة منه، و لأن قَبِلَ الله قرابين هابيل التي كانت احسن من قراببين قابيل، فالغيرة اعمت اعين قابيل ليقتل اخاه…فسأل الله قابيل قائلا اين شقيقك، فدمائه تصرخ اليً من الأرض…و انا اقول لقادة امتنا ان دماء اشلاء الجثث التي سفكها الكيان الصهوينة بغزة و فلسطين تصرخ الى الله ثم اليكم من الارض، اشلاء جثث الأطفال تصرخ  الى الله ثم اليكم من الأرض…جثث الشيوخ و النساء التي دفنت بمقابر جماعية تصرخ دمائها الى الله ثم اليكم من ارض غزة و فلسطين…خطاياها برقبتكم الى يوم الدين…حسبنا الله و نعم الوكيل، 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى