ضريبة الأدب

[review]
.. .. ..

ما كُنتُ الأَمْهَرَ بَيْنَكُمُ
لَكني في شِعري
عَلَمُ

يَجتاحُ الشوقُ مُخيلتي
فَأَراني يَعْصِرُني
الأَلَمُ

ليقولَ بِأَنيَ مِعراجٌ
للوجدِ وما قَصَّ
القَلَمُ

إِني أَشْواقٌ لا أَذوي
للنفسِ .. كَما قالَ
الوَهِمُ

إِنْ قيلَ بأنيَ مُعتَزِلٌ
للشِعْرِ سَيَذْكُرُني
العَدَمُ

حُبي أَشْياءٌ لا تُنسى
جُرحي مَعْ عِشْقي
يَلْتَحِمُ

غازَلْتُ نِساءً وَمُروجاً
وَشَطَرْتُ الروحَ
لِتَقْتَسِموا

وَكَتَبْتُ جَميعَ حَماقاتي
عَنْ عُمرٍ بَعْثَرَهُ
النَدَمُ

وَذَكَرْتُ حَنيني في لَهَفٍ
وَرَسَمْتُ شُعوراً
يُحْتَرَمُ

والآنَ يُراقُ دَمي غَدْراً
وَيَدوسُ على شِعري
القَزَمُ

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق