شو وجعك؟

شو #وجعك؟

سواليف

مقال الأحد 11 / 12 / 2022

مرّ أسبوع على #إضراب #قطاع #النقل_العام ،الشاحنات مصطفة، الناقلات واقفة ، #الصهاريج واجمة ،والحكومة “إن وجدت” تنظر الى القصة على أنها مكاسرة ومغالبة وهزيمة وانتصار..مع أن من يفكر بهذه الطريقة مجنون أو مفصوم أو غبي أو مريض نفسياً..لا يوجد بين أي #حكومة في #العالم وشعبها هذه النظرة العدائية ،لا يوجد في قاموس من يأتون ليديروا شؤون البلاد هزيمة أو انتصار يوجد خدمة وتيسير حال وإدارة حصيفة..من ينطلق في إدارة الملفّات الساخنة كملف الإضراب من منطلق “الهزيمة والانتصار” حرام دستورياً وسياسياً ومنطقياً أن يبقى في كرسيه لحظة واحدة ..لا مهزوم الا الوطن والاقتصاد في “التناطح”، ولا منتصر الا الوطن في الاقتصاد في التفهّم والتصالح..
لماذا تنظرون الى الشعب أو المطالبين بالإصلاح على أنهم عدوكم اللدود؟؟..الشعب هو أصل الدولة وأساسها ،أنتم خدّام للشعب لا جلاّدون أو ملاكمون ، انزلوا الى الشارع والى ساحات المعتصمين واسمعوهم، اخفضوا للشعب جناح الذل فلولاه ما كنتم ولا بقيتم.. تخلّوا عن رفاهيتكم قليلاً حتى تعيش الناس ، تخلّوا عن المواكب والحفلات والدعوات والسفرات والأعطيات حتى تعيش الناس..تخلّوا عن جزء يسير من (أرباحكم ) من البترول ليتدفأ الأيتام والأطفال والفقراء وأصحاب الدخل المهدود ، صاحب الشاحنة او الناقلة ، لا يضرب عن العمل لأنه يهوى الإضراب..هو يصرخ من وجعه ،يعيش يوماً بيوم ، في بيته أفواه مفتوحة هو مسؤول أمام الله عن إطعامها..إن أحضر رزقاً أكلوا وإن لم يحضر ناموا جياعاً…
المسألة ليست مناطحة ولا مباطحة..المسألة مسألة إحساس بالناس ،وشعور بالمسؤولية ، وفهمت لموقع الخدمة العامة والمنصب العام..فهل تفهمون؟؟…
في الغرب، الطبيب يعتبر طبيباً فاشلاً اذا بقي على كرسيه يخاطب مريضه بفوقية “شو وجعك”؟..هناك عندهم مقياس للطبيب الناجح، أن يجلس عند رجلي المريض ويسأله شو “وجعك” فهو جزء من العلاج ؟..يا هؤلاء ، نالوا الشرف العظيم و اجلسوا عند أرجل الشعب واسألوهم عن وجعهم…فالوقت يضيق..

#أحمد_حسن_الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

مقالات ذات صلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى