شهداء لقمة العيش

شهداء لقمة العيش / #كامل_النصيرات

أكان ينقصنا موتٌ جماعي جديد كي نُضرب على أُم رأسنا ولا نفيق؟ بل نذهب في إغماءةٍ أو فقدان ذاكرة..! نحنُ متعبون إلى الحدّ الذي لم نعد نفرِّق بين الحياة والموت.. كأن الحياة موت وكأن الموت حياة..!
غارقون في لقمة العيش كأنها بحرٌ مالحٌ؛ ولا تحسبوا لقمة العيش كسرة خبز و رأس بصل؛ بل هي تلقيم مفاصل العيش كي تبقى المفاصل في حدّنا الأدنى من العمل..!
لقمة العيش لمن ماتوا في العقبة هي أُم تنتظر ابنها كي يدخل عليها بابتسامة موجوعة وبيده علبة دوائها المتأخرة عن الحضور..! لقمة العيش أن يخفي الأب دموعًا حارقة وهو يحضن طفله الذي ودّعه صباحا ويذكّره بألّا ينسى «الزاكي»..! لقمة العيش ممن قضوا نحبهم في العقبة هي أحلام صغيرة لشاب يريد أن يقدِّم وردةً بعد يوم طويل لحبيبته التي تنتظر منه رنّة موبايل: أنا في الطريق يا حبيبتي..!
نحن أسارى لقمة العيش .. أسارى التحميل و التنزيل.. نحن أبناء الشمس التي ظلّ لها.. نحنُ اللهاثُ المتواصل وأخوته وأبناء عمومته..
أتوجّع كلما جاءت لقمة العيش.. كلّما خرج شقيٌّ منّا من البيت وأهله يتغزلون بجمال هيئته وطلته ولكنه يعود إليهم في كفن..!
رحم الله شهداء لقمة العيش؛ فقد كانوا قبل قليل يحاصرون لقمة العيش ليقبضوا عليها ولكنها حاصرتهم وتركتهم بلا عيش..!
والأمل بالله لن ينقطع.. فالفرج بأمر الله قادم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى