رأي المارشال فون مولتكه بالحرب


رأي #المارشال #فون_مولتكه بالحرب
#موسى_العدوان

المارشال الألماني فون مولتكه، تولى رئاسة أركان حرب #الجيش_البروسي من عام 1857 – 1888، وخاض العديد من الحروب منها : الحرب الفرنسية البروسية، الحرب النمساوية البروسية، وحرب شليسفيغ الثانية، كتب خلاصة تجاربه في الحروب بعباراته التالية :

” إن كل حرب . . حتى تلك المكللة بأبهى حلل النصر، هي #كارثة للشعب، لأن ربح الأرض والمال، لا يعوضان عن حياة الرجال، ولأنها لا تبدّل المصيبة والبلوى للثكلى والمفجوع “.

والآن . . بعد أن تجاوز عدد #الشهداء في غزة 15 ألف شهيد، وأكثر من 21 ألف جريح جميعهم من #المدنيين_الأبرياء، إضافة لتدمير البنى التحتية وعدد كبير من المنازل، وقطع كل أسباب الحياة في قطاع غزة، واستمرارية حرب الإبادة، تحظى إسرائيل بضوء أخضر من الولايات المتحدة الأمريكية، بدعم لوجستي وسياسي للاستمرار بالحرب.

ومع تقديري لهدف الحرب الذي تسعى إليه #المقاومة، والدعاء بالرحمة للشهداء والشفاء للجرحى، أتساءل : ما مدى انطباق مقولة مولتكه على هذه الحرب، لاسيما وأن ضحاياها من المدنيين الأبرياء، وليسوا من العسكريين أو المقاومين ؟

وهل من قوة عربية أو دولية يمكن أن توقف عجلة حرب الإبادة، التي تشنها إسرائيل وأمريكا على قطاع غزة، بسكانها ومساحتها المحدودين ؟

التاريخ : 6 / 12 / 2023

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى