” حوار عائلي “

يقول القائل : وأحبها ، وتحبني (ربما) ، ويحب ناقتها بعيري ، ولأن ليس لي ناقة ولا جمل ، كان الأمر بين جهاز نوكيا 1100 المدعو لوكس الخاص بي وجهاز نوكيا 6630 الشهير بالـ هَمَر ،،،

حوار عائلي
صفوان قديسات

يشكو إليك اللوكس يا هَمَرُ :
سكبَ الندى للعاشق القمرُ !

وقضى عليه حين حاصرهُ بالرِّمشِ
لا يبقي ولا يذرُ

هي ما أريد وحُبُّها وَطني …
وبهاؤها الإلهام والفكر
***
لي قصَّةٌ أبطالهُا وَجَعي
ومحبتَّي والشوقُ والوترُ

وعيونُها الكَحْلى وقامتُها
وخُدودُها اللّي جمرُها قَدَرُ

يا فَرحَتِي لمَّا جَلستُ وَفِي
عينيَّ بحرٌ ماؤُهُ شَرَرُ :

حُورِيَّتي تمشِي على مَهَلٍ
ويروح يركض خافِقي الخَفِرُ !!

تغتالُني والشَّايُ من يَدِها
عَسلٌ يطولُ بشربه العُمُرُ !؟
***
يا فرحتي الأولى وأغنيتي الأولى
عليكِ الرُّوحُ تنهمرُ

وقصيدتي ما زلت أكتبها …
وتظلُّ تكتبني فأنبهِرُ

هل لي أنا القرويُّ أن تَهَبِي
لِي بعضَ قلبِي ثمَّ أَنتَحِرُ !!؟؟

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق