“حرب ملكية”.. حلقات وثائقي هاري وميغان الجديدة تثير الجدل

#سواليف

تُبث #الحلقات الثلاث الأخيرة من #المسلسل #الوثائقي للأمير #هاري وزوجته #ميغان ماركل، الخميس، على منصة ” #نتفليكس”، مع توقع المزيد من #الانتقادات للعائلة المالكة #البريطانية، في الوقت الذي سيحضر فيه الملك تشارلز وعائلته قداس ترانيم عيد الميلاد.

في المجموعة الأولى من الحلقات التي صدرت الأسبوع الماضي، شن هاري وميغان مرة أخرى هجمات شرسة على وسائل الإعلام، بسبب معاملتها لهما، وقالا إن بعضها كان “عنصريا”، لكن أفراد #العائلة_الملكية أنفسهم نجوا نسبيا من الانتقادات خلال تلك الحلقات.

وتتضمن مقاطع ترويجية للحلقات الجديدة بعض التعليقات الأكثر حدة بخصوص أفراد العائلة المالكة، عبر إشارة هاري إلى وجود “تحايل مؤسسي”، وقوله إن أشخاصا غير محددين كان “لا مانع لديهم من الكذب لحماية أخي”، الأمير وليام، الذي أصبح الآن وريثا للعرش.

مقالات ذات صلة

ويقول هاري في تلك المقاطع: “لم يكونوا على استعداد أبدا لقول الحقيقة لحمايتنا”.

وعرض مقطع ترويجي مقتطفات نقلا عن محامية ميغان ماركل، جيني أفيا، وصديقة لها، تتحدثان فيه عن قيام #قصر_بكنغهام بإطلاع الصحافة على “قصص سلبية عن الزوجين، لتجنب نشر القصص غير المرغوب في نشرها عن أفراد العائلة المالكة الآخرين”.

وقالت أفيا: “كانت هناك حرب حقيقية ضد ميغان”، فيما وصفت الصحف البرنامج الوثائقي بأنه “حرب الزوجين على العائلة المالكة”، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وتنحى دوق ودوقة ساسكس، وهو اللقب الرسمي لهاري وميغان، عن واجباتهما الملكية في مارس 2020، قائلين إنهما يريدان تكوين حياة جديدة في الولايات المتحدة بعيدا عن المضايقات الإعلامية، قائلين إنها “هددت بتدمير سلامتهما النفسية”.

وقال هاري في المقطع الترويجي للحلقات الجديدة: “أتساءل عما كان يمكن أن يحدث لنا إذا لم نخرج من هناك عندما فعلنا. قلت إننا نحتاج للخروج من هنا”، ووصف خروجهما بأنه “رحلة الحرية”.

هجوم إعلامي

بينما فاز الزوجان بجوائز ونالا استحسان البعض في أميركا لعملهما في المجالات الخيرية وحقوق الإنسان، تتهمهما صحافة في بريطانيا بـ”السعي إلى جني الملايين من مكانتهما الملكية، في وقت يوجهان فيه باستمرار هجمات للملكية ذاتها”.

كما نقلت صحف عن مساعدين ومستشارين سابقين لأفراد من العائلة الملكية، رفضهم لرواية الزوجين في الحلقات الوثائقية، وقالوا إن ما روياه “يتضمن الكثير من الأمور غير الدقيقة”.

وقال قصر بكنغهام ومكتب الأمير وليام في قصر كينسينغتون، إنهما لن يعلقا على الحلقات الوثائقية.

وقال مصدر ملكي أيضا، إنه لم يتم الاتصال بالقصر ولا ممثلين عن وليام أو أفراد العائلة المالكة الآخرين للتعليق على المسلسل الوثائقي، في تناقض مع بيان “نتفليكس” الذي قال إنهم رفضوا التعليق.

ووفقا للأرقام الأولية التي نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”، فقد تابع حوالي 2.4 مليون مشاهد في بريطانيا الحلقة الأولى لدى إطلاقها. وذكرت مصادر ملكية لصحف إن أفراد العائلة الملكية الأبرز “تجنبوا الأمر”.

وبعد ساعات من نزول الحلقات الثلاث الأخيرة في الساعة الثامنة صباحا في بريطانيا، سيحضر الملك تشارلز وزوجته كاميلا والأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون مع أفراد آخرين من العائلة المالكة قداس ترانيم في كنيسة وستمنستر في لندن، “تقديرا للجهود المخلصة للأفراد والعائلات والمجتمعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة”.

وسيخصص القداس أيضا للملكة الراحلة إليزابيث، التي أقيمت جنازتها في ذات الكنيسة في سبتمبر الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى