النيابة المصرية تقرر تشريح جثة نجل الرئيس الراحل محمد مرسي

سواليف _ قررت النيابة العامة المصرية تشريح جثة نجل الرئيس المصري الراحل، عبد الله مرسي، الذي وافته المنية إثر أزمة قلبية أمس، ولا يزال ينتظر جثمانه قرار قضائي بالدفن، بعد ست سنوات من التنكيل به وبأسرته من قبل سلطات الانقلاب الحاكمة.

ووصل جثمان الابن الأصغر للرئيس الراحل، محمد مرسي، إلى مشرحة زينهم بالقاهرة في حراسة أمنية مشددة، مساء الخميس، تنفيذاً لقرار النيابة العامة بتشريح الجثمان، بالرغم من تصريح محامي الأسرة، عبد المنعم عبد المقصود، بأنه لا توجد “شبهة جنائية” في حالة الوفاة.

وبقي جثمان عبد الله ليوم كامل بمستشفى الواحة بمنطقة حدائق الأهرام بالجيزة، بسبب تطبيق الإجراءات الروتينية بحقه، في الوقت الذي استمعت فيه النيابة العامة لأقوال أحمد وعمر، شقيقي المتوفي، وكذلك شقيق والده سيد، والذين نفوا جميعاً وجود شبهة جنائية في الوفاة.

وحسب التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الواحة، فإن عبد الله وصل إلى قسم الطوارئ بالمستشفى الساعة التاسعة والنصف من مساء الأربعاء، مصاباً بتوقف في عضلة القلب والجهاز التنفسي، وتبدو عليه علامات الوفاة.
وأضاف تقرير المستشفى أنه “فور وصوله مباشرة تم إجراء إنعاش قلبي ورئوي، وفقاً للبروتوكولات الطبية المتعارف عليها في هذه الحالة، من تركيب أنبوبة حنجرية، وإعطائه أدوية أدرينالين وأنيكزيت 5 ملجم، لا سيما بعد أن أوضح أهل الراحل أنه يتعاطى عقاراً مهدئاً”.

وأفاد بأن عملية الإنعاش القلبي استمرت نحو 44 دقيقة، قبل أن يتم إعلان الوفاة رسمياً في الساعة العاشرة والربع، في ظل عدم حدوث أي استجابة للقلب والمخ لعملية الإنعاش.

العربي الجديد

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق