” المعلمين ” تنفي الإساءة لأحد خلال اجتماع اليوم / فيديو

احصائيات كورونا
الاصابات
203٬021
الوفيات
2٬509
الحالات الحرجة
481
عدد المتعافين
135٬650
أخر تحديث بتاريخ 2020/11/27 الساعة 1:37 ص

سواليف – رصد

نشر نقيب المعلمين الاردنيين باسل فريحات على صفحته في الفيسبوك منشورا نفى فيه ما تم تداوله عن اساءة ممثلي النقابة للحضور في اجتماع النقابة اليوم مع ممثلي الحكومة وعدد من النواب .
وكتب فريحات وأوضح تفاصيل ما حدث اليوم في الاجتماع فقال

بسم الله الرحمن الرحيم
الزملاء والزميلات على امتداد الوطن
توجه قبل ظهر اليوم الأربعاء وفد من مجلس نقابة المعلمين الأردنيين إلى مجلس النواب لعقد اجتماع مع عدد من الوزراء والنواب(بموعد مسبق) لمناقشة تعديلات نظام الخدمة المدنية ،والتأمين الصحي ، والضمان الاجتماعي، وملفات تربوية عدة، وبعد أن بدأ الاجتماع توجّه أحد النواب(عيسى خشاشنة) بالتجريح وتوجيه إهانات كلامية لا تليق بمجلس النواب إلى الزملاء أعضاء المجلس والمعلمين دفاعا منه عن ديوان الخدمة ووزير الاعلام، وهو مما أدى إلى نشوب مشادات كلامية، ثم غادر أعضاء المجلس قاعة الاجتماعات إلى قاعة أخرى محاذية، وهناك دخل أحد النواب (محمود العدوان) وقام بالتهجم على الزملاء بالشتم والضرب بالأيدي ثم تدخل بعض موظفي مجلس النواب الأمر الذي استدعى قيام أعضاء المجلس بالتصدي لهم ثم مغادرة المجلس.
وهنا نؤكد أن هدفنا من الاجتماع فتح باب الحوار مع الحكومة والنواب من أجل التوصل إلى مطالب الميدان، وليس خلق المناكفات مع أحد.
ونؤكد على ان الزملاء أعضاء المجلس لم تصدر منهم أي إساءة تجاه أي نائب، وما تحدث به أحد النواب خلال بيان صحفي هو تشويه للحقيقة ولا يمت لها بصلة، كما أن النقابة تحتفظ بمقاطع فيديو توضح حقيقة ما جرى ستقوم بنشرها في الوقت المناسب .
باسل فريحات

من جهة أخرى قال الناطق الاعلامي في نقابة المعلمين الأردنيين، الدكتور أحمد الحجايا إن اجتماع أعضاء مجلس النقابة بالنواب وممثلين عن الحكومة انتهى بـ “طرد أعضاء مجلس نقابة المعلمين من الاجتماع، بعد محاولات الاعتداء عليهم بالأيدي والتهجم اللفظي عليهم من قبل بعض النواب وعاملين في مجلس النواب”.

وأضاف الحجايا إن اجتماع ممثلي مجلس نقابة المعلمين بحضور نقيب المعلمين باسل فريحات مع اللجنة الادارية في مجلس النواب وبحضور عدد من النواب وممثلين عن الحكومة، قد شهد توتّرا اثر “مبالغة النائبين عيسى الخشاشنة ومحمود العدوان بالدفاع عن الحكومة وانتقاد نقابة المعلمين، حتى وصل الأمر حد اتهام نقابة المعلمين بالعمل ضد الوطن”.

وأشار الحجايا إلى أن رئيس اللجنة الادارية مرزوق الدعجة لم ينجح بضبط الحاضرين، حيث كال العديد من الحاضرين الانتقادات اللاذعة والاتهامات المرفوضة والجارحة للمعلمين، الأمر الذي استدعى من ممثلي المعلمين الردّ على تلك الاتهامات، لتتحول انتقادات النواب إلى اساءات تبعها محاولة اعتداء بالأيدي من قبل بعض النواب وعاملين في المجلس.

وأكد الحجايا أن ممثلي المعلمين تعرضوا إلى جانب كلّ تلك الاساءات لـ “الطرد” بصريح العبارة من داخل مجلس الشعب، مشيرا في ذات السياق إلى انسحاب كافة الحاضرين من ممثلي المعلمين من الاجتماع.

وسجّل المعلمون احتجاجهم على تعاطي الحكومة والنواب مع مطالبهم العادلة، مؤكدين تمسكهم بجميع المطالب التي أعلنوا عنها سابقا .

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى