اللغة الثانية تساعد مصابي سكتة الدماغ في التعافي سريعا

أفادت نتائج دراسة حديثة أن من يتحدثون لغة ثانية غير لغتهم الأصلية يستعيدون وظائفهم الإدراكية والمعرفية الطبيعية بواقع الضعف عمن يتحدثون لغة واحدة فقط، وذلك بعد الإصابة بالسكتة الدماغية.

وقالت سوفارنا ألادي، أستاذة الأمراض العصبية بمعهد نظام للعلوم الطبية في حيدر آباد بالهند والمشرفة على هذه الدراسة إنه اتضح خلال السنوات الأخيرة أن الخبرات الحياتية تغير من الطريقة التي تعبر بها الأمراض عن نفسها في المخ.

وقالت ألادي لرويترز هيلث “أوضحت دراسة في تورونتو أن من يتحدثون لغتين تتأخر لديهم الإصابة بأعراض تدهور الوظائف العقلية”.

وقالت إن استخدام عدة لغات يمثل تحديا للمخ – لأنه يصبح من الصعب إيجاد لفظ معين لمعنى واحد بين عدة لغات – ومثل هذا التحدي يقوي المرونة العصبية أو المخزون المعرفي ما يهيئ المخ للتعامل مع التحديات الجديدة مثل الأمراض.

وقالت ألادي إن الباحثين حللوا السجلات الطبية لعدد 608 مرضى ممن أصيبوا بالسكتة الدماغية بمعهد نظام للعلوم الطبية بين عامي 2006 و2013. وقالت إنه في حيدر آباد يشيع في المدارس تعليم الأطفال ثلاث لغات، هي: الأردو والإنجليزية والتيليجو.

وكان أكثر من نصف المصابين بالسكتة الدماغية يتحدثون لغتين على الأقل .

وبعد أن وضع الباحثون في اعتبارهم عوامل أخرى تتعلق بنمط الحياة مثل التدخين والسن والتعليم والإصابة بارتفاع ضغط الدم وداء السكري وجدوا أن نحو 40 في المئة ممن يتحدثون لغتين يستردون وظائفهم الإدراكية والمعرفية بعد السكتة الدماغية بالمقارنة بنسبة 20 في المئة بين من يتحدثون لغة واحدة فقط.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى