الصرخات الأخيرة من غزة المحاصرة .. “القطاع أشبه بمثلث برمودا” / شاهد

#سواليف

يواصل #الاحتلال الإسرائيلي بدعم من #دول_عربية وغربية استخدام #سلاح_التجويع ضد #الفلسطينيين في #غزة فيما أكدت مصادر من داخل القطاع لوطن أن القطاع بات أشبه بمثلث #برمودا وكل جزء منه معرض لخطر #الإبادة جوعاً.

“من لم يمت بالقصف مات من التجويع” سلاح وحشي تستخدمه إسرائيل بضوء أخضر من العالم الذي لم يحرك ساكناً تلقاء إطباق الاحتلال حصاره على أجزاء واسعة من قطاع #غزة.

وحتى #رفح التي يزعم الاحتلال أنها الملاذ الأكثر أماناً للفلسطينيين ليست بأفضل حال من شمال ووسط القطاع حسبما تؤكده صحفية فلسطينية من داخل المنطقة.

مقالات ذات صلة

139 يوماً من #القصف و #الحصار

وفي اليوم الـ139 للحرب على غزة يواصل الاحتلال الإسرائيلي قصف القطاع وحصار أبنائه وتجويعهم مخلّفا شهداء وجرحى، وسط تحذيرات وكالات إغاثة أممية من وقوع كارثة في القطاع.

ومع الحصار الخانق كثّفت قوات الاحتلال غاراتها على رفح وخان يونس جنوبي غزة، بينما تكبّد الجيش الإسرائيلي خلال الساعات الماضية خسائر جديدة خلال معارك ضارية مستمرة في حي الزيتون بمدينة غزة.

كما أعلنت كتائب القسام أنها قتلت جنودا إسرائيليين في خان يونس فيما حذ بيان للوكالات الأممية الإنسانية من الوضع في القطاع، وشددوا على ضرورة توفير ضمانات أمنية لهم لتوزيع المساعدات على نطاق واسع في كل أنحاء غزة.

مساعدات شحيحة تباع في رفح

وذكرت الصحفية التي نتحفظ وطن عن ذكر اسمها وهويتها حرصاً على سلامتها بأن أكثر ما يثير الحيرة في قطاع غزة هو بيع القليل الذي يدخل من المساعدات الشحيحة وأكدت أن شاحنات المساعدات لازالت تتكدس داخل الجانب المصري من الحدود.

وذكر المصدر أن تكلفة أجار المنزل تساوي تقريباً 8000 آلاف شيكل وعلبة الدخان 200 شيكل وكيلو السكر 57 شيكل والبصل 50 واللحوم 120 وحتى شحن الجوال بات بـ 2 شيكل ويعادل الشيكل الواحد بالدولار نحو 0،27.

وحول موقف حركات وفصائل المقاومة من هذا التجويع والحصار وما إذا كانت تساعد المحاصرين شمال ووسط القطاع البالغ عددهم أكثر من نصف مليون أوضحت الصحفية أن مثل هذه الأمور لا أحد يعرفها ولا يمكن الإطلاع عليها.

لكن الرشقات التي كانت القسام تطلقها تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة لم تحصل منذ نحو أسبوعين ويعتقد أن التهدئة من هذا الجانب لمنع ازدياد المعاناة عن الفلسطينيين المحاصرين لا سيما الأطفال والنساء.

وكان مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند قد أكد أن النازحين في غزة يواجهون نقصا حادا في أماكن الإيواء والغذاء والدواء وأن الأمراض المعدية في غزة تزداد وسط ظروف غير صحية وأكثر من مليوني شخص يواجهون انعدام الأمن الغذائي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى