الجزائر تلغي (120) منحة طب للطلبة الأردنيين

سواليف – خاص
وصل سواليف رسالة من أحد القرء قال فيها أنه بعد إلغاء قطر والكويت الإعتراف ببعض الجامعات الأردنية…الجزائر تلغي (120) منحة طب للطلبة الأردنيين دون معرفة الأسباب!!
ونحن في سواليف ننشر الرسالة كما وردنا وننتظر ردا وتوضيحا من وزارة التعليم العالي مديرية البعثات والمنح الخارجية لنشره .

وفي رسالته بين القارئ أن وزارة التعليم العالي أعلنت يوم أمس عن فتح باب التقديم للمنح الخارجية عبر موقعها الالكتروني، حيث أرفقت الوزارة المعلومات الإرشادية والتفاصيل اللازمة للطلبة الراغبين من الاستفادة من هذه المنح.

وأضاف انه مما استوقف الدهشة فينا، ما ذيّلت الوزارة به نشرتها الإرشادية للراغبين في التقدم للمنح الخارجية!!! حيث تم الاشارة الى أنّ الجزائر لم ترسل موافقة رسمية على تنفيذ التبادل الثقافي بين الأردن والجزائر لهذا العام وبالتالي لا يوجد ترشيح للجزائر!

وأشار إلى أنه اكتفت الوزارة بقذف هذه المعلومة على مسامع الطلبة الراغبين والطامحين بالاستفادة من المنح الخارجية دون أي توضيح منها لهذه النتيجة أو لماذا لم توافق الجزائر على الاستمرار بتخصيص (120) منحة طب وطب أسنان للطلبة الأردنيين؟؟!! ولماذا توقفت عن إرسال طلبة جزائريين للدراسة في جامعات أردنية؟!!!
وزاد انه بعد ما أثير مؤخراً بخصوص سحب الاعتراف بجامعات أردنية من قبل الكويت وقطر والتي لاقت مستوى واسع من الاستنفار الحكومي والإعلامي والنيابي .
والديبلوماسي…وبالرغم من محاولة الوزير التصدي لهذه المصيبة التي تحوّلت الى قضية رأي عام أمام الجهات الرقابية والنيابية في محاولةٍ منه للحد من التداعيات والمشاكل التي أخذت بالتوسع لخارج حدود الوطن نظراً لجديتها وحساسيتها……….نجد أنّ الجزائر أيضاً قد أخذت موقفاً سلبياً فيما يخص اتفاقيات التبادل الثقافي مع الأردن…الأمر الذي يوحي بحالة من الامتعاض والاستياء من قِبل الجانب الجزائري تجاه ما هو مجهول لدينا لغاية الآن!!!

وختم رسالته فقال : لا نريد سَرد أسئلة الإستهجان والاستنكار.. ولا نريد نَثر عبارات النَدب على هذه السياسات والإدارات التي جرّت علينا في دياجي الليل واقع ووقائع قاتمة السواد…ولا نوّد الشطط في المخيلة لنطالب بمعاقبة المدراء المقصرين والمتسببين بآخر مصيبة والذي كان لإهمالهم أو تقصيرهم نتائج أوْدت بالوزارة الى مراتب متدنية لا يحمد عقباها والتي كان من الممكن تجنبها لو كانت الوزارة تقوم بدورها بالمتابعة كما ينبغي ………ولكن نوّد وضع سؤال واحد أمام الوزير بين هلاليْن: (إلى متى هذا الحال)…..؟!!!! أما آن الأوان لإنهاء هذه المهازل التي ندعو الله أن تكون آخر مصائبنا في التعليم العالي؟؟!!

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق