الأوراق المكشوفة / روان ضيا

الأوراق المكشوفة
بعد مُرُورِعدة أشهر على وفاة النائب الدكتور بيان نجم الدين بِحَادِثِ سير مرعب، وبعد أن كثُرت الشائعات والتسائلات حول ما إذا كان هذا الحادث مُدَبَّرٌ، وبعد أن أُجريت التحقيقاتٌ اللازمة لتوضيح حقيقة ما جرى تبين أن الحادث كان قَضَاءٌ وَقَدْرٌ.

حَادِثُ سير مُدَبَّرِ تحول إلى قَضَاءٍ وَقَدْرٍ هو ما أنهى حياة إمرأة قَدَّمَتِ الكثير لِوَطَنِهَا وَشَعْبِها وَعَائِلَتِها، إمرأة درست الطب وأمْضت الجزء الأول من حياتِها في علاج المرضى، امرأة لم تُغلق أبواب الخير أمام أي شخص لم تسعفه ظروفه لتحمل تكاليف العلاج الطبية.

أما فيما يخص الجزء الثاني من حياتها فهو اِنْتِقَالُهَا إلى الحياة السياسية وتعيينها نَائِبٌ في البرلمان ليبدأ كِفَاحُهَا في محاربة كافة أنواع الفساد والظلم السائد في المجتمع.

كان عليها أن تُبرز الْأَوْرَاقُ الرابحة في نهاية المطاف، تلك الأوراق التي كشفتها عن أعمال زوجها من تجارة أسْلِحَةٍ ، تبييض أموال، شَرِكَاتٍ وَهَمِّيَّةٍ وغيرها الكثير.

حادث السير الْمُرَوِّعِ هو من تدبير زوجها الذي يَمْتَلِكُ نُفُوذُ المال والسلطة؛ قوة المال الَّتِي لَا يُعْلَى عليها شيء سوى إرادة الله في تَغْيِيرِ الْأَحْوَالِ ، نهاية حزينة هي مُجَرَّدُ تَصْفِيَةِ حِسَابَاتٍ لمن أراد أن يقف يوماً أمام الفساد… أمام الظلم… أَمَامَ الشَّرِّ بِحَدِّ ذاته…

بعيداً عن مُجَرَّياتِ الأحداث الأخرى التي كانت السبب في مقتل بطلة المسلسل الدِّرَامِيِّ خَمْسَةً وَنَصَّ، إلا أن السؤال الذي سيتبادر إلى أذهاننا؛ هل هذه الحقيقة التي يُرِيدُونَ إيصالها ؟ هل علينا أن نتقبل الْخَسَارَةَ ؟ أم علينا أن نُدْرِكُ أن المال وَالسُّلْطَةَ هما الغالب أمام من يحاول الوقوف أمام الْفَسَادَ وَالظُّلْم؟

“نهاية حزينة لإمرأة قَدَّمَتِ الكثير لبلدها وشعبها وعائلتها” هذه نهاية أَحْدَاثِ مُسَلْسَلِ خَمْسَةٍ وَنَصٍّ ، ولكن هل هذه النِّهَايَةُ التي علينا تَقَبَّلَهَا في واقع الحياة السياسية اليوم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق