إمام سابق للأضرحة الملكية : وجه وجسد وصفي التل لم يتغيرا بعد عشر سنوات من دفنه.. (فيديو)

سواليف_عبد المجيد المجالي

قال العميد المتقاعد الشيخ فؤاد العمري الذي كان إمام الأضرحة الملكية في آواخر السبعينات وأول الثمانينات أنه نقل جثمان دولة الشهيد وصفي التل من المقابر الملكية إلى بيته في منطقة الكمالية بإتجاه السلط بعد عشر سنوات من إستشهاده بتكليف من الملك الحسين بن طلال رحمه الله وبطلب شخصي زوجة الشهيد وصفي التل سعدية الجابري.

وأكد الشيخ العمري خلال مقابلة أجراها معه الناشط مصطفى الزيودي أنه أمر العمال بالحفر حول قبر الشهيد وصفي التل حتى يخرجوا التابوت ووضعوه تحت المنصة التي يستقبل فيها الزوار في الساعة الخامسة مساء وبقي حتى الصباح لينقل بمراسم رسمية إلى بيته بمنطقة الكمالية .

وأضاف العمري ” من باب حبي وما قرأناه وتعلمناه عن أحوال الميت دفعني الفضول لأشاهد كيف أصبح جسد وصفي التل ووجهه بعد عشر سنوات من إستشهاده ودفنه وحين فتحت التابوت وجدت وجهه كما هو بعد عشر سنوات وجسده كأنه نائم الآن ثم نقلناه إلى بيته في الكمالية “.

وتابع العمري :”هذه شهادة لله تعالى لا أريد منها جزاءً ولا شكورا ولا أريد منها الدنيا ”

وزاد : ” نحبه لأنه إبن الأردن بشرقها وغربها و شمالها و جنوبها وإبن الأردن بضفتيه الشرقية والغربية وأسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويتقبله بقبول حسن ”

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى