أين القضاة العدول؟

أين #القضاة #العدول؟
خاص سواليف/ أحمد حسن الزعبي
ستظل #الحبال تحت وطأة حملها ، وغاز #الفساد ينتشر ، والبسطاء يموتون بلا سبب، ما زال بعض المتورّطين هم من يملكون عدسة ” #كونان” ويبحثون عن #آثار ليست على مقاس أقدامهم وجناياتهم، ويمسحون بصماتهم بالمناديل المعطّرة ، ستظل الحبال تقطع بيننا وفوق رؤوسنا ،ما زال #المسؤول لم يخشع لصوت طفل يبحث عن أبيه الشهيد، أو #نحيب_أم تبكي #الغائبين في يوم #العيد ..ما زالت الحبال تقطع بيننا وفوق رؤوسنا ما داموا لا يشمئزون من لون “الكاتشاب” في نهاية جولة التحقيق فقط لأنه يذكّرهم بدم الضحايا..فمن ماتوا مجرّد ضحايا سقطت فوق رؤوسهم #لقمة_العيش لا أكثر..
لا أعرف ..لماذا تصر السلطة السياسية في كل فاجعة على تشكيل لجان باهته غير محايدة لا تدين نفسها ، لا بل من المفترض أن يكون بعض أعضائها بسبب نفس الجناية #خلف_القضبان لا خلف طاولة التحقيق ؟؟

لا أعرف لماذا لا تشكّل #لجان_التحقيق بالحوادث الكبرى..أو بقضايا #الفساد الغامضة ، من القضاة المتقاعدين العدول المشهود لهم بنظافة السيرة ، وحسن الأداء و إحقاق الحق، لماذا يتم تحييد بيوت الخبرة من حرّاس #العدالة ؟….

لماذا يستثنى #رموز_القضاء في قضايا هي من صلب عمل القضاء؟..لماذا تصرّون على اهتزاز الكفّتين؟..

غطيني يا كرمة العلي ما فيش فايدة

مقالات ذات صلة

أحمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى