“أهالي أسرى أردنيين في سجون الاحتلال” يهددون بالتصعيد لإهمال الحكومة ملف أبنائهم في ظل جائحة كورونا

سواليف
نظم عددٌ من أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال صباح اليوم الأحد ، وقفة أمام وزارة الخارجية احتجاجاً على إهمال الحكومة لملف أبنائهم حسب تعبيرهم .

وهدد الأهالي بالتصعيد إن لم تتم الاستجابة لمطالبهم إن لم يتمكنوا من مقابلة وزير الخارجية.

وقال والد الأسير محمد مهدي : ” اعتقل ابني منذ عام ٢٠١٣ و قد كان طفلا حينها و حكم بالسجن ١٥ عاماً ، و لم أستطع أن أقوم بزيارته سوى بعد قيامي باضراب مفتوح عن الطعام أمام الخارجية”.

وتابع والد الأسير محمد مهدي أنه سيستمر بوقفته أمام الخارجية يوميا حتى الاستجابة لمطالب أهالي الأسرى المتمثلة بالاهتمام بهؤلاء الأسرى ومتابعة أحوالهم في سجون الاحتلال خاصة في ظل جائحة كورونا التزاماً بأوامر جلالة الملك عبدالله الثاني بالاطمئنان على جميع المواطنين الأردنيين في الخارج، بالإضافة لتنظيم الزيارات والاتصالات الهاتفية الدورية للأسرى و إرسال أطباء أردنيين لمتابعة أوضاع الأسرى الصحية .

أما والد الأسير ثائر اللوزي الذي اعتقل قبل عامين تقريبا فيقول :” مستمرون بالاعتصام للمطالبة بحقوق أسرانا التي كفلتها جميع القوانين والأعراف فنحن لا نطالب بالمستحيل بل نطالب بأبسط حقوق المواطن الأردني على دولته “.

يذكر أن عدد الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال ٢١ أسيراً ، أعلاهم حكماً الأسير عبدالله البرغوثي ٦٧ مؤبد.

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى