ألا يحقُ لنا أن نفرح ؟

ألا يحقُ لنا أن نفرح ؟

#رائد_عبدالرحمن_حجازي

للتذكير فقط وبعيداً عن كل المنغصات وأصحابها .

هلى نسيتم ذلك #الطفل الذي كان يحتمي بوالده ولكن #الرصاص مزّقَ جسده النحيل ؟ هل نسيتم ذلك الطفل الذي ماتت والدته في الشارع بالرصاص والدماء تنزف منها وهو بجانبها يحاول ايقاضها ؟ هلى نسيتم ذلك الكهل الذي ضُرب على وجهَهُ بكعبِ البندقية ؟ هل نسيتم تلك السيدة التي احتضنت ساق الزيتونة بعد أن قطّعوا لها جميع الأشجار ؟ هل نسيتم ذلك الشاب الذي أُسقطَ أرضاً وتُلَ جبينهُ ودُعِسَ على رأسه وأنفهُ ممرغاً في التراب ؟ هل نسيتم تلك الطفلة على الشاطيء وهي تبكي بين أشلاء والدها وأخوانها ؟ هل نسيتم ذلك الطفل الرضيع الذي تفحم لحمه الغض ؟ هل نسيتم تلك الشابة التي أطلق عليها الرصاص في ظهرهاً غدراً ؟ هل نسيتم تلك العائلة التي ارتقت أرواحهم للسماء في رمضان وقبل أذان المغرب بثوانٍ ؟ وهل نسيتم ؟ وهل نسيتم ؟

مقالات ذات صلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى