أكاديميون في البلقاء التطبيقية يحتجون على مقترح الخطة الدراسية للغة العربية / تفاصيل

سواليف – خاص
وصل سواليف احتجاج من عدد من الأكاديميين في جامعة البلقاء التطبيقية ، وذلك على خلفية الخطة الدراسية المقترحة فيما يتعلق بمواد اللغة العربية في الجامعة ، والتي من شأنها أن تمس بهوية الامة العربية والاسلامية .. حسب وصفهم .
وبين الأكاديميون تفاصيل الخطة المقترحة والتي توضح اختصار مواد اللغة العربية في الخطة الدراسية للعام الدراسي 2019 – 2020 كما يلي :

. مرحلة الدبلوم
• الخطة الدراسية القديمة: كانت تحتوي على مادتي اللغة العربية استدراكي 099، اللغة العربية 101 كمتطلب اجباري. والطلاب الذين يجتازون امتحان مستوى اللغة العربية يعفون من مادة الاستراكي ويدرسون مادة اللغة العربية101
• الخطة الدراسية الجديدة المعدلة والمقرّة : يوجد مادة واحدة فقط (اللغة العربية) كمتطلب اجباري، والطلاب الذين يجتازون امتحان مستوى اللغة العربية يعفون من مادة اللغة العربية، والراسبون في امتحان المستوى يدرسون مادة اللغة العربية كمادة استدراكية(ناجح / راسب) ولا تحسب ضمن المعدل التراكمي.
• وهذا يعني مرور أغلب طلاب الدبلوم في الجامعة دون دراسة أية مادة في اللغة العربية .

2. مرحلة البكالوريوس

• الخطة الدراسية الحالية: تحتوي على ثلاث مواد في العربية كمتطلب جامعة اجباري ( لغة عربية استدراكي 099(أساسيات اللغة)، اللغة العربية(التعرف على فروع اللغة العربية)101، اللغة العربية (102)(التعرف على تاريخ آداب العرب والأدب المقارن ). والطلاب الذين يجتازون امتحان مستوى اللغة العربية يعفون من مادة الاستدراكي ويدرسون مادة اللغة العربية101 واللغة العربية 102.
• الخطة الدراسية المقترحة: يوجد مادة واحدة كمتطلب جامعة اجباري ( لغة عربية تطبيقية) والطلاب الذين يجتازون امتحان مستوى اللغة العربية يعفون من اللغة العربية التطبيقية حتى وإن لم يكن هناك امتحان مستوى فالطالب سيدرس المادة السابقة فقط.

وأضافوا أيضا ، أن الخطط السابقة تمثل رؤية الجامعة للغة العربية لغة الهوية والقرآن في الوقت الذي نرى فيه عظيم اهتمام ولي العهد باللغة العربية من خلال اطلاقه مبادرة (ضاد :ض) والتي من شأنها ان تدعو الى الحفاظ على اللغة العربية وتمكين الشباب من اللغة العربية لغة الهوية والقران من خلال مؤسسة ولي العهد حفظه الله .

وزادوا ، إن الخطط السابقة تشير الى استحياء الجامعة في وضع مساقات اللغة الأم،في الوقت الذي رأينا زيادة ملحوظة في مواد اللغة الانجليزية لمرحلتي الدبلوم والبكالوريس، مع العلم أن معظم جامعات العالم تدعوالى الاعتزاز بلغتها كعنوان لهويتها وحضارتها في كل مراحل الدراسة .مع العلم أننا رأينا وأى الجميع عظيم ضعف طلابنا في اللغة العربية ، والتي لا سبيل إلى تقويتهم بها إلا من من خلال زيادة المقررات لا حذفها بداعي التطوير.

كما نو!ه الأكاديميون إلى أن اللغة العربية لغة القران والادب والفن والتي تعتبر أفضل اللغات بسبب اختيار الله لها لتكون لغة آخر رسالة ارسلها لعباده .

• وختموا بالقول أنهم يتوجهون طامعين وآملين من أصحاب القرار في هذا الوطن العربي الهاشمي ان يولوا هذه المسألة الى ما يليق بعروبتنا وديننا وذلك من خلال اصدار القرار المناسب والمتعلق بمقررات اللغة العربية في الدبلوم والبكالوريوس والله من وراء القصد.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق