آدم وحواء (2)

[review]

(1)

ولأن الإنسان جُبل على النسيان
نسي آدم ما قد كان …
زال عن صدره الغضب
وضجت أركان صدره بالأنين
إشتعلت ضلوعه شوقا لحواء
صرخت مدائنه أعياها عطش السنين

(2)

في أرض الياسمين
دأبت حواء كل فجر تعبأ قوارير العطور
تنمق حدائق الزهور
تغرس الجمال بأنامل من حرير
لم يخبو يوما أملها بعودة آدم مضرجا بالحنين

(3)

نفض آدم غبار الصحراء عن جسده الملطخ بالحرمان
سار بقامة تلامس السماء
خطواته منهكة
أنفاسه تلهث بإسمها
حواء … أيا وطني
يا سرير عمري
ياقيثارة المطر والشتاء

(4)

في نومها رأت مناما طابت به النفس
آدم ينثر على جبينها ضوء الشمس
توضأت ببيارق أمل
واستحمت بعطر ومسك
ارتدت حلة من ندى الشوق
باتت على جمر الإنتظار تحترق

(5)

قاب خطوتين أو أدنى كانت قوافل العشق تجول
ولأن القلب غارق في ضلاله القديم
قفز من غيابة اليأس يشهق لبدء الوصول
quot; استيقظي حواء
آدم في كنفكِ يقطف لروحك أريج النسيم quot;
أقبلت حواء تنثر أنفاسها عودا وبخور
يطهر آدم من ذنب الغياب الأليم …

(6)

في ركن مهجور
يتقلب الشيطان كيدا مدحور
تحرقه القبلات والهمسات
تدسه الى جحره فيغور …

اظهر المزيد

اترك رداً

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى