9 أسباب تدعو للتفاؤل بأن لقاح كورونا سينتشر خلال 2021

سواليف
نشر موقع “theconversation” الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن موعد إنتاج لقاح كورونا، وقال إنه مع قدوم الخريف على الأبواب، يتساءل الكثيرون عن ما إذا كان سباق الحصول على لقاح سيؤتي ثماره في كانون ثاني/ يناير 2021.

وأوضح كاتب التقرير وهو طبيب وعالم مختص في الأمراض المعدية في جامعة فرجينيا، أنه في غضون الشهور الخمسة القادمة سيكون لدينا لقاح ناجح وفعال، مشيرا إلى الأسباب التي تدعو للتفاؤل وهي:

1- قدرة جهاز المناعة البشري على معالجة فيروس كورونا

99 بالمئة من حالات فيروس كورونا يتعافى منها المريض ويتم إزالة الفيروس من الجسم.

وقد يعاني بعض الأشخاص الذين أصيبوا بمستويات منخفضة من فيروس كورونا لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، لكن في معظم الحالات لا يستطيع هؤلاء الأشخاص نقل فيروس كورونا للآخرين بعد مرور 10 آيام من مرضهم.

لذلك فإن صناعة لقاح لفيروس كورونا أسهل بكثير من صناعة لقاح لعدوى مثل فيروس نقص المناعة البشري الذي يفشل الجهاز المناعي علاجه بشكل طبيعي.

2- الأجسام المضادة التي تستهدف “بروتين سبايك” تمنع العدوى

سيحمي اللقاح بشكل جزئي الأشخاص من خلال تحفيز إنتاج الأجسام المضادة ضد “بروتين سبايك” الذي يستخدمه الفيروس لإصابة الخلايا البشرية. وكان قد أظهر الباحثون أن الأجسام المضادة، يمكن أن ترتبط بالبروتين وتمنع الفيروس من إصابة خلايا أخرى.

وأظهرت اللقاحات في التجارب السريرية أنها ترفع الأجسام المضادة للأعداد ويمكنها أن تمنع عدوى الفيروس في المختبر.

3- يحتوي “بروتين سبايك” على أهداف متعددة

بروتين سبايك لديه العديد من المواقع التي يمكن للأجسام المضادة الارتباط بها ومنع الفيروس من الانتشار، وهذه أخبار جيدة، وهي نقطة ضعف لدى الفيروس يمكن استغلالها.

4- نعرف كيف نصنع لقاحاً آمناً

يتم تحسين سلامة اللقاح الجديد من خلال فهم الباحثين للآثار الجانبية المحتملة للقاح وكيفية تجنبها.

إحدى المشاكل التي تطرحها بعض اللقاحات هي رد الفعل التحسسي الذي يسبب التهاباً في الرئة، وهو أمر خطير لأن الالتهاب في الرئة يمكن أن يجعل التنفس صعباً، ومع ذلك فقد تعلم الباحثون الآن كيفية تصميم لقاحات لتجنب هذه الحساسية.

5- لدينا عدة لقاحات قيد التطوير

تدعم حكومة الولايات المتحدة تطوير العديد من اللقاحات المختلفة. كما أن الهدف من هذا الدعم الكبير هو تقديم 300 مليون جرعة من لقاح آمن وفعال بحلول يناير 2021.

كما أن الحكومة تعهدت بتقديم 8 مليارات دولار أمريكي لسبعة لقاحات مختلفة لفيروس كورونا. من بين هذه اللقاحات، نحتاج إلى لقاح واحد فقط يثبت سلامته وفعاليته في التجارب السريرية لإتاحته في عام 2021.

6- لقاحات مرت بتجارب المرحلتين الأولى والثانية

العديد من اللقاحات مرت من تجارب المرحلة الأولى والثانية بنجاح. حتى الآن تعد النتائج من ثلاث تجارب مختلفة واعدة.

وأثبتت عدة شركات مثل موديرنا وأكسفورد وشركة كانسينو الصينية سلامة لقاحاتهم في تجارب المرحلتين الأولى والثانية.

7- المرحلة الثالثة من التجارب السريرية جارية

تعد المرحلة الثالثة هي الخطوة الأخيرة في عملية تطوير اللقاح. بدأت شركتي موديرنا وأكسفورد تجارب المرحلة الثالثة في تموز/يوليو.

8- تسريع إنتاج اللقاح ونشره

عملية Warp Speed تدفع تكاليف إنتاج ملايين جرعات اللقاحات وتدعم تصنيع اللقاح على نطاق واسع حتى قبل أن يثبت الباحثون فعالية اللقاح وسلامته.

هذه الميزة تمثل استراتيجية هامة حيث إنه بمجرد أن يثبت أن اللقاح آمن، في تجارب المرحلة الثالثة، فسيكون هناك مخزون كبير منه جاهز لتوزيعه على الفور.

9- يتم التعاقد مع موزعي اللقاحات الآن

تم التعاقد مع شركة ماكسون، وهي أكبر موزع للقاحات في الولايات المتحدة، من قبل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، لتوزيع اللقاح على المواقع بما فيها العيادات والمستشفيات.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق