الساحة الانتخابية الجرشية / عبد العزيز الزطيمة

الساحة الانتخابية الجرشية

نعم لقد تشكلت القوائم بااسماء الأشخاص او الزعماء نعم الزعماء الذين يمتلكون المصاري باستثناء قائمة الحركه الإسلاميه وهذه المره ظهر المال الأسود بشكل ملفت للنظر وليس للناخب الذي يبيع صوته بل لبعض أعضاء حشوات القوائم
والغريب ان كل واحد له سعره طبعا ليس الكل وهذه الظاهره المزعجة اصبحت بكافة ارجاء الوطن بحيث من يملك المال هو من يشكل القائمه مع بعض الاستثناءات مثل واحد شكل كتله للمراهنه لمن يدفع لكي يخرج من الساحه وهو يعلم تمام العلم انه عباره عن رقم لا يساوي شئ والشغله الثانيه ان بعض الاسماء ما يسمى بالكوته كمان نزلت على المزاد العلني لمن يدفع اكثر وهذه اصبحت ظاهره مزعجه وغريبه وزد على ذالك ان بعض القوائم هي تعرف نفسها خارج اللعبه الانتخابيه بالكامل اللهم سوى الحصول على منفعه ماديه واشهار الاسم وهؤلاء يعتقدون انهم اصبحو تداول اسمائهم بنظهرهم انهم من قادة المجتمع وللحقيقه أن الله طمس على قلوبهم ونظرهم وسمعهم'(بحيث ينظر المجتمع لهم نظرة الشك. والظن السيء)
وهنا لابد من القول كله بشتري كله بحيث ان اغلب المرشحين يشترون بعض الناخبين والحكومه تشتري اغلب النواب بالهدايا والمزايا والسفرات والشيكات وبالتالي كله ابسعر بعضه وبالمزاد العلني مع تفاوت الأثمان كل واحد شوه سعره ولذلك الناس جميعهم بدوامه والقوائم رمال متحركه رغم تسجيلها ولا واحد عارف راسه من رجليه مع كثرة من يدعون انهم محللين وشاطرين وأصحاب خبره انتخابيه لكن ينطبق عليهم المثل الي بقول(حجي السرايا بعيد عن حجي القرايا)وإذا كان فيه فظل لهذا القانون فهو اي القانون'(من مزق النسيج الاجتماعي ومزق العشيره وجعلها شعوب وقبائل لكي يتناحروا ،لا بارك الله بمن وضع وشرع القانون الحالي)
اما من ناحية الخارطه الانتخابيه لمحافظة جرش وانا اعبر عن رأيي كمراقب ومحايد ولا يوجد أحد من أقاربي او عشيرتي نازل للانتخابات كي لا افهم غلط فإن وجهة نظري هي كاالاتي
(الحركه الاسلاميه مقعدها شبه مضمون والمقعد الآخر هو محصور بين اثنين يا اما محمد هديب او عبدالله الخوالده بما انهم ضمن ما يسمى بقائمه واحده واكيد واحد منهم ناجح واخر سوف يخرج من الساحه والمقعد الثالث يوحي الى عقله الغمار وشبه مضمون اما المقعد الرابع فباقي القوائم سوف تتنافس عليه والله اعلم من هو صاحب النصيب
اما الكوته بجرش فهي عقدة العقد الحقيقه بحيث اربع مرشحات متساويات من حيث القاعده الانتخابيه بحيث التوقعات تشير الى ان هدى العتوم بالمقدمه ومن ثم وفاء ونفل ونجاح العزه وهنا لابد من القول أن نجاح اي واحده منهن يعتمد على دعم القائمه وليس على القاعده لان تقريبا كل القواعد الانتخابيه وكل التجمعات وكل العشائر لا يوجد مرشح او مرشحه وحيد يمثل العشيره او القاعده الانتخابيه وبالتالي المعركه بالدرجه الأولى على الكوته لان بقية المرشحين اغلبهم يعرف ما هي الأصوات التي ممكن يحصل عليها وبالتالي الأمور اصبحت شبه محسومه الا اذا دخل مستجد جديد ولعبه أخرى تغير ما هو معروف ومعلوم للعامه وهذه وجهة نظر شخصيه وليست الحقيقه لربما فيها الخطأ والصواب وليس موجهة ضد احد ولا مع أحد إنما رؤيتي وهي تحتمل الصح والخطأ وتبقى هي مجرد تكهنات لا أكثر ولا أقل والحقيقه تكون حينما تعلن النتائج والله من وراء القصد
الكاتب الناشط السياسي
عبدالعزيز الزطيمه 21-8–2016

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى