الاصابات
376٬441
الوفيات
4٬611
الحالات الحرجة
218
عدد المتعافين
341٬021

ماذا أصاب «جماعة السيسي»؟! / محمد كريشان

ماذا أصاب «جماعة السيسي»؟!
«خلاصة المشهد السياسي في مصر أننا لم نبرح كثيرا النظام القديم، ورغم الشعبية الكبيرة للرئيس السيسي، التي لا ينكرها أحد حتى كارهوه، ورغم إخلاصه وصدقه إلا أنه لا يوجد مشروع سياسي في مصر إلى غاية الآن، ولا وجود لأي رؤية سياسية بل صار هناك موت للسياسة في البلاد، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على المجتمع، وأحد ما يتحمل مسؤولية هذا الأمر وطبعا هو الرئيس السيسي كونه رئيس البلاد، ومعه تتحمل المسؤولية كل التيارات السياسية والرأي العام وصناع الرأي والشخصيات العامة وجميع القوى الحية في البلاد».
قائل هذا الكلام ليس سوى أحد الذين دعموا السيسي منذ البداية وأحد أشرس المناهضين للرئيس مرسي وجماعة الاخوان المسلمين، بل إنه أحد الشخصيات الصحافية المصرية البارزة التي عملت ضمن الآلة الإعلامية الضخمة التي قبـّــــحت كل شيء زمن الاخوان وزيـــــنت كل قبيح في الزمن الذي تلاه، إنه إبراهيم عيسى الذي لم يستطع أن يجادل عبد الفتاح السيسي في أول مقابلة تلفزيونية له عندما لم يكن سوى مرشح للرئاسة ولم يقدر سوى على بلع الإهانة التي وجهه له عندما نهره آنذاك لاستعماله مفردة «العسكر»، قبل أن ينظر إليه شزرا، وبصمت هو أقرب إلى شرر متطاير، عندما أشار عيسى في ذات المقابلة إلى أنه يفترض أن يراقب مجلس الشعب المقبل أداء الجيش وتصرفاته.
كلام ذو نكهة خاصة، لا سيما وقد قاله عيسى لتلفزيون «بي بي سي»، أي أنه اقترف من خلاله ما يشبه «الخيانة العظمى» في عرف من دأبوا في مصر على تصوير من يتحدث عن البلاد وقيادتها في وسائل إعلام أجنبية، وهي العقلية التي ازدادت شططا واستفحالا في السنتين الماضيتين. أن يصل عيسى الذي كان شرسا في كتاباته أيام مبارك، ولم يدخر جهدا بعد الاطاحة به في معارضة من جاؤوا من بعده من الاخوان وفي التهليل لاحقا لمن انقلبوا عليهم، إلى الحديث عن السيسي بهذه اللهجة (حتى وإن غلفها بكثير من الحذر ومن تنزيه نوايا الرجل عن كل عيب) فذاك ما يستدعي بعــــض التوقف وبعض التساؤل.
وبعد أن كان محمد حسنين هيكل يتحدث في أواخر عهد مبارك عن «تجريف السياسة» الذي حول هذا العالم الثري في «المحروسة» إلى صحراء قاحلة لا يرتع فيها سوى بعض التافهين وأشباه الساسة، ها هو أحد أركان «الجوقة الإعلامية» التي لم تتعب من العزف للسيسي شخصيا تتحدث اليوم عن «موت السياسة» في عهده، حتى وإن لم يحمله بمفرده مسؤولية هذا المآل البائس عندما ألصق ذلك أيضا بعدد آخر من الأطراف، سواء جاء ذلك في باب التعويم أو الانصاف.
عيسى لم يكن الوحيد في محاولة رسم مسافة ما مع «الريس»، سواء كانت صادقة أو موعزا بها، فما حدث مؤخرا من «انتفاضة» جماعية لعدد من رموز جوقته الإعلامية ضد «مهزلة السجاد الأحمر» العملاق الذي تبختر عليه موكب السيارات الرئاسي تشي بأن شيئا ما يحدث ويحتاج إلى حد أدنى من المعلومات لفهم حقيقته بعيدا عن التكهن. وفي كل الأحوال فإن إعراب عدد من الأصوات الإعلامية المحسوبة حد النخاع على السيسي وأجهزته عن بعض الامتعاض من ممارسات هنا وهناك للريس وفريقه لا تخرج عن أحد احتمالات ثلاث: إما أنها بداية عودة الوعي لهؤلاء، وهو أمر مستبعد صراحة، أو أنه دور رسم لهم لامتصاص تململ وغضب متناميين داخل أوساط مختلفة من النخبة المصرية وحتى بعض الدوائر الشعبية وإن عن استحياء، أو أن بعض الدوائر داخل المؤسسة الحاكمة، الأمنية والعسكرية، بدأت في تحريك هؤلاء، الجاهزين باستمرار للعب الأدوار المطلوبة، ربما في محاولة غير واضحة المعالم بعد للحد من مكانة الرجل تمهيدا لأشياء أخرى لا أحد يعرفها بالضبط غير من يقف وراءها.
وصول «فيروس» انتتقاد السيسي إلى «المؤلفة قلوبهم» من أخلص إعلامييه المقربين، بعد أن انفض من حوله كثير غيرهم وبالتدرج، من أمثال عبد الحليم قنديل وعلاء الأسواني، مع تزايد مساحة الحذر والتحفظ لدى آخرين من أمثال عبد الله السناوي وغيره، عدا أولئك طبعا الذين خيروا الصمت وآثروا السلامة وبعضهم ترك البلاد مرة واحدة.. كل ذلك يشير إلى التآكل المستمر في شعبية الرجل الذي لم يعد يجد حوله من سند قوي إلا أصحاب المصالح التي تمثل امتدادا لمراكز نفوذ عهد مبارك إلى جانب لوبي العسكر والمؤسسة الأمنية المرتاحة إلى عودة النظام البوليسي في البلاد.
هل يمثل كل ما سبق بداية تمهيد لتحول ما في الصورة التي رسمت للرجل والتي يتضح يوميا تهافتها؟! لا أحد قادرا من بعيد على الجزم. وكما يقول المصريون أنفسهم «يا خبر بفلوس، بكرة ببلاش»!!.

اقرأ أيضاً:   خصوم الرئيس حوله وحواليه

٭ كاتب وإعلامي تونسي

محمد كريشان

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى