يحدث في وزارة التربية والتعليم…ماجستير علم اجتماع موظفة ديوان في مدرسة../ وثائق

سواليف
تصلح قصة المعلمة ختام على قويدر الملكاوي مادة لفيلم كوميدي بتحدث عن التخبط الاداري في وزاراتنا فمهما بلغ خيال الكاتب لن يرقى لخيال القيادي الاداري في بعض الوزارات..
تخرجت السيدة ختام علي قويدر من جامعة اليرموك بتقدير امتياز في تخصص علم الاجتماع لتعين بعدها كمرشدة اجتماعية في مدرسة ابو نصير ، ثم اجتهدت على نفسها لتحصل على الماجستير بنفس التخصص بتقدير امتياز ، تبعه دبلوم عالي في الادارة وبنفس التقدير ايضاَ ،ولأن لكل مجتهد نصيب فبعد كل هذا الكفاح تم الغاء مسمى المرشدة الاجتماعية كون علم الاجتماع لا يصلح ان يكون مرشداً اجتماعياً حسب رأي الوزارة ، بعدها بدأت رحلة الشقاء حيث تم ايكال مهمة “امينة لوازم” في احدى مدارس عمان كنوع من “تدبير” هذا المتميز في اشغال حيز ما، ثم اخترعوا مسميات لا توجد على سلم الوظيفة كمساعدة ادارية ثانية سرعان ما ألغوها بكتب رسمية ..لينتهي بها المطاف الى موظفة ديوان تختم مراسلات وتتستقبل كتب رسمية وتصوّر أوراق الامتحانات الأمر الذي شعرت فيه مظلمة كبيرة..
المعلمة ختام على قويدر لم تترك باباً الا وطرقته بدءاً من باب الوزيرمروراً بديوان المظالم ومكافحة الفساد دون جدوى مع أن جميع من طرقت بابهم أقروا بظلمها وبأحقيتها في تولي ما يليق بها من حيث التخصص لكن كان تنتهي هذه الاقرارات على عتبة مدير التربية الذي تتبع له المدرّسة حيث يرفض انصافها او اتاحة الفرصة لها لخدمة وطنها بما يناسب مؤهلها –حسب قولها- سواليف تضع مظلمة هذه المعلمة على مكتب وزير التربية والتعليم د.محمد الذنيبات آملين الا يكون الجواب مجرد امنيات لا تسمن ولا تغني عن جوع…

12305601_508891762612974_1114657193_n

12308946_508891775946306_436970741_n

12312243_508891782612972_1819010418_n

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. جامعي قديم
    عادي مدير الشءون المالية بوزارة الاشغال بكالوريوس تاريخ
    شو دخل …… بمرحبا مش عارف

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى