وما زال الرفع في دمه يجري ….. صورة

سواليف

ثلاث سنين ونيف وما زال الرفع في الأردن مستمرا … وما زال المواطن يعاني .. وما زال الراتب مكانه يسير ..
ثلاث سنين عجاف ونيف … والدين في ازدياد والمديونية تتصاعد … والضرائب على كاهل المواطن الفقير تتراكم .. وما زال المواطن قابضا على جمر الوطن وعشق ترابه

ثلاث سنين يابسات .. جفّ فيهن جيب المواطن … واعتصر فيهن لقمة عيشه اعتصارا من حصيد خامد … وما زال صابرا على الفقر والجوع وقلّة ذات اليد وشعاره ” كلّه لعيون الوطن يهون ”
ولكن …. الى متى…؟
بعد ثلاث ونيف … وبعد كل هذا الضنك والرفع المستمر والصبر نعود فيهن الى جردة حساب مع حكومة ما وجدت غير جيب المواطن وسيلة كي تنقذ نفسها من كل ضائقة مالية
جيب المواطن التي ما عاد فيها غير القليل ان بقي فيها هذا القليل
ومع استمرار هذا النهج من قبل الحكومة التي لم ترفع من ثلاث سنين عينها الى مصدر اخر غير جيوبنا .. ولم تحاول ان تجد مصدرا اخر لانفاقها غير جيوبنا … الان وقد فرغت الجيوب … من اين لها بمصدر آخر …؟
نقول وبكل الفقر والجوع والألم .. ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
فقد ضاقت المعيشة
وتذكروا حساب الشعب والتاريخ .. وقبلها حساب السماء

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء (43) وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ (44) وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ (45) وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46)فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (47) يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ (49) سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ (50) لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (51)

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى