وقفة لحراك أبناء قبيلة بني حسن .. وبيان للعدو الصهيوني

سواليف
نفذ حراك أبناء قبيلة بني حسن مساء امس الاربعاء وقفة احتجاجية تضامنية مع الشعب الفلسطيني ، وجه من خلالها ثلاث رسائل سياسية تجاوزت حدود الوطن داخلياً لتشكل رسالة دولية لكل من يعتقد انه يستطيع ان يتجاوز حقوق الشعب الفلسطيني او يتآمر عليها.
وقال الحراك في بيان تم قراءته في الوقفة ، الرسالة الأولى للشعب الاردني وشعوب ما بعد الأردن بين نهري النيل والفرات إن ضم الأغوار هو حلقة في سلسلة طويلة من أحلام الصهاينة يريدون بها تحقيق مملكة داوود المزعومة وارجاع ارض الميعاد الخيالية والتي لم تكن لها وجود في التاريخ ولن يكون لها وجود في المستقبل.
والرسالة الثانية للنظام الأردني دعا من خلالها إلى إصلاح حقيقي ومحاربة فساد حقيقية والاهم من ذلك الترفع عن الاسلوب القمعي وعن القوانين الوضعية الجائرة التي تستخدم للتسلط على الاردنيين ومقدراتهم.
والرسالة الثالثة للداخل الإسرائيلي وحكومته ان لا ينتظروا من الأردنيين ان يشاهدوا التهجير والتغيير الديموغرافي لاخواننا ونعلم أن لديكم مطامع بسرقة أرضنا الأردنية وان نصمت.
وأضافوا ، تعلمنا من دروس الماضي وستجدون قبائل أردنية غاضبة جدا جنبا إلى جنب مع الجيش الأردني والقوى الحيه والمقاومة في كل اصقاع الأرض.

وتاليا نص البيان كاملا :
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد ابن عبدالله العربي الأمين آخر الأنبياء وخاتمهم صاحب الرسالة العالمية والتي جائت لكل البشرية ورحمة للعالمين
وجاءت لكي تؤكد على رسالة الأنبياء إبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام أما بعد.

لم تفتأ الصهيونية ومن بعدها الدولة العبرية عن محاولات سرقة الأرض والتاريخ والثقافة وتغيير الحقائق على الأرض الإسلامية العربية فمنذ اختطاف دولة فلسطين من خلال وعد بلفور والصهاينة يرتكبون الجرائم تلو الجرائم بحق سكان الأرض. تارة بقتلهم وتارة بتهجيرهم وتارة بسرقة مواردهم ثم بعد كل هذه الممارسات الاجرامية تتهم الحركة الصهيونية واعلامها الموالي شعوب العالم بعداء اليهود تحت ما أطلقت عليه مصطلح “العداء للسامية”، وقد حرصت منذ قيام الكيان في فلسطين على إلصاق هذه التهمة بالشعوب العربية والإسلامية، داعية اليهود العرب للهجرة إلى فلسطين بدعوى أن العرب ارتكبوا جرائم ومجازر ضد الأقلية اليهودية العربية.

إن المشروع الصهيوني التوسعي المدعوم بخرافات اليمين المتطرف وادعاء ملكيتهم لأرض الميعاد المزعومة تلك الأرض التي لا ينتمون لها تحت أي ظرف فلا لهم اصول عرقية ولا دينية بالمنطقة , كما إن إدعائهم بانتمائهم لنبي الله موسى ولنسل سام بن نوح عليهما السلام إنما هو ادعاء كاذب وهو عبارة عن خرافات لا إثبات لها لا جينياً ولا تاريخياً ولا ثقافياً انما هم شتات أوروبا ومجموعات من أصول متفرقة لا رابط بينها سوى انتمائها لفكرة الصهيونية الإرهابية ولممارساتها الإجرامية .

إننا اليوم نقف هنا لنوجه ٣ رسائل
الأولى للشعب الاردني وشعوب ما بعد الأردن بين نهري النيل والفرات.
إن ضم الأغوار هو حلقة في سلسلة طويلة من أحلام الصهاينة يريدون بها تحقيق مملكة داوود المزعومة وارجاع ارض الميعاد الخيالية والتي لم تكن لها وجود في التاريخ ولن يكون لها وجود في المستقبل ، إن ترك الشعب الفلسطيني ورثة موسى وأبناء سام أبن نوح الحقيقيين ومصيرهم هو مشهد سيتكرر مرة أخرى في الأردن وسيناء والعراق والحجاز وسوريا ولبنان وربما أكثر من ذلك.
لذلك أن الوقوف مع الشعب الفلسطيني العربي المسلم بحقوقه المشروعة هو واجب إسلامي عروبي قومي إنساني سامي واخلاقي.

والرسالة الثانية للنظام أن من يريد ان يقف بوجه هذه العصابات ومن يدعمها يجب ان يقوي جبهته الداخلية المضطربة من خلال إصلاح حقيقي ومحاربة فساد حقيقية والاهم من ذلك الترفع عن الاسلوب القمعي وعن القوانين الوضعية الجائرة التي تستخدم للتسلط على الاردنيين ومقدراتهم.
وكذلك الإفراج عن معتقلي الرأي والبدء الفوري بالإصلاح وإنهاء الوضع الاقتصادي المتهالك .

اخيرا الرسالة للداخل الإسرائيلي أن ما يروجه اليمن وحكومة نتنياهو عن أحلام الأمن والأمان والاستقرار والاستهانة بالاردنيين هو وهم وبيعكم أحلام كاذبة .
لا تنتظروا منا ان نشاهد التهجير والتغيير الديموغرافي لاخواننا ونعلم أن لديكم مطامع بسرقة أرضنا الأردنية وان نصمت.
فانتم تحييون فينا العداء المطلق وتذكروننا بأمجاد الآباء والأجداد وبطولات سطروها على أرض فلسطين التي ضاعت نتيجة للخيانة لا ضعف للمقاتلين. اننا قد تعلمنا من دروس الماضي وستجدون قبائل أردنية غاضبة جدا جنبا إلى جنب مع الجيش الأردني والقوى الحيه والمقاومة في كل اصقاع الأرض.
ولا اعتقد ان لكم مصلحة في فتح جبهة جديدة وللتذكير فحماس وحزب الله صنعوا بكم ما تعلمون فما بالكم بجيش نظامي ورائه ملايين من القبائل وابناء المخيمات ستكون ملحمة كبرى لن ينجوا منها أحد.

ان حراك ابناء قبيلة بني حسن والحراكات الشعبية تنادي جموع الشعب الأردني لإنقاذ أنفسكم وأموالكم وأولادكم من مخطط يعيد محاكاة نكسات فلسطين لكن هذه المرة في الأردن , مخطط يفكر فيه الصهاينة وينفذه الفاسدون والمقاولون والتجارالعابرون للحدود
عبر اضعاف منظومة الدولة من خلال الاقتصاد وإضفاء شرعية للاحتلال من خلال المناهج وكسر شوكة البلد من خلال اهمال وتقليص المنظومة العسكرية وسحب سلاح العشائر الرديف الشعبي للجيش .
اللهم ارحم شهداء الأمة
و ولي امورنا خيارنا ولا تولي امورنا اشرارنا.
و السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
#حراك_ابناء_قبيلة_بني_حسن

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق