وطن عن بعد..

مقال الخميس 5-5-2016
وطن عن بعد..
اللاجئ الذي لا يستطيع أن يحمل وطنه على ظهره ليلة اللجوء ، يأخذ بعضاً منه ؛ ذكرى ،حلم، انتقام، تحدّ،حبّ.. لكنه لا يأخذ الوجع..فعند الوصول هناك الكثير منه بالانتظار..
**
كان اذا ما فرد الربيع عباءته على الأرض، يتقاطر أطفال الحي تباعاً الى بيت ذلك الرجل العجوز المتواضع ، في ساحة الدار يشاهدون كل المعروض ،يشترون منه “فِخاخ” لصيد العصافير، شباك بدائية للإيقاع بالحمام ، وبعض الألعاب المصنّعة يدوياً من الخيطان وأسلاك الحديد…كان العقل الباطن لذلك العجوز الفلسطيني مشغولاً بالاحتلال… فانصبّت هواياته الجديدة عل تصنيع ادوات للمقاومة دون ان يشعر فلم تبرأ ذاكرته من نكبة ال 48.. بالرغم من أن الضحية الجديدة عصفور أو حمامة برية وليس محتلاً..
**
مهران علي، لاجئ كردي سوري ،هرب من حلب إلى تركيا ،لم يستطع أن يحمل وطنه على ظهره فأخذ بعضا منه، حمل حلماً وصفائح وأسلاك..ثم قفز إلى قارب اللجوء إلي اليونان وعندما عرف رقم خيمته وإحداثياتها في مخيّم “ايدوميني” انزل كيس خبزه وغربته عن ظهره ، ارتاح قليلاً ،نظر إلى الشمس اليونانية التي لا تقطعها طائرة مقاتلة ولا يرسم دخان القذائف لها ذقنا أسوداً متصاعداً…تبسم وبدأ يحلم..بأصابعه بات يشكّل أسلاك النحاس الطرية ، يربطها بشكل هندسي ، لا يعتمد فيه على تصميم الورق، وإنما على ذاكرته المكتظة بالأشكال الهندسية ، يصنع المقدّمة والهيكل ،يدعمها ببعض الصفائح ثم يزرع في مقدمتها محركاً كهربائياً يتحكم فيه عن بعد، مهران علي يصنع “سيارات التحكم عن بعد” بأدوات أولية بسيطة ليصنع الفرح في قلوب أبناء المخيم المغرّبين عن طفولتهم …ياه كم يشبه الشاب مهران ذلك العجوز الذي سكن حيّنا ،وصنع فرحنا ذات زمن مع سبق الاصرار والترصد ..وكأن الشباب والكهولة يتساويان تحت خيمة الــ”UN “.
مهران علي يصنع الطائرات المروحيّة ، والطائرات المقاتلة التي “تكف” عجلاتها فور تحليقها في السماء تمهيداً للقصف..
ما زالت سماء ذاكرة مهران الكردي مكتظّة بالكائنات المعدنية التي اختصرت وطنه إلى خيمة ،وكرمات العنب إلى أسلاك شائكة ، والعصافير إلى هياكل من حديد وحنين..
مهران الكردي..يحاول أن ينسى وطناً يتحكّم به عن بعد يحرّكه إلى الأمام شوقاً والى الخلف خوفاً…ومع ذلك يحمد الله على نعمة الحياة …ف”سياراته” المصنوعة من يديه بأسلاك طرية ورقائق مسالمة لن تستحيل الى سيارات مفخخة مهما قست او توحّشت…

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

الوسوم
اظهر المزيد

‫5 تعليقات

  1. اما صاحب السلطة في وطنه “عن قرب ” .. يجد له في الوطن مساحة وحيزا .. تحت الأرض او فوقها لا فرق ..يملك مجموعة من الأوامر بإسناد ممن هم حوله … يهدم مدنا .. يقصف منازلا .. يقتل شعبا .. يدمر مساجدا ومستشفيات … يحرق سنابل القمح ووجوه الأطفال .. يحوّل مياه الانهار الى دماء … يمارس جنون القتل والتقتيل والتنكيل بكبسة زر … يصنع الألم وينثره وينشره على ما بقي من وطن .. حتى اذا ما امتلأت نفسه بالرضى من الدمار .. جمع أزراره … وأخلد الى نومه … ياااااااااه ما أقسى ان يعيث في وطنك فسادا من يعشق نفسه وكرسيه والدماء

  2. سلمت يمناك أخي أحمد . فالوطن مزروع في القلب مهما حاولوا الكبار نزعه فلن يستطيوعون نزعه ولو بالموت .

  3. ﻻ أدري هل أخطأ السوريون في لجوئهم الى أوروبا وخاصة اليونان التي تعاملهم أسوء معاملة .. أم أصابوا ؟!

  4. فعلا وطنا يتحكم بنا عن بعد نحن المغتربين.يتحكم بنا الى الامام شوقا والى الخلف خوفا.ازال الله عنا وعن بلاد العرب الخوف وازال الله السرطان على الضفة الاخرى من النهر الذي هو سبب دمار المنطقة ودمار الانسان ودمار النفسية والعقلية العربية ودمار كل شيء حي عندنا حتى الضمير

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق