وزيرة خارجية جنوب إفريقيا: لو كنت في غزة هذا ما سأفعله (فيديو)

#سواليف

أكدت #وزيرة_العلاقات_الدولية والتعاون بجنوب إفريقيا ناليدي باندور، خلال زيارتها للولايات المتحدة، استمرار دعم بلادها لقطاع #غزة وإصرارها على استكمال كافة مراحل مقاضاة إسرائيل أمام #محكمة_العدل_الدولية بتهمة #الإبادة_الجماعية للشعب الفلسطيني.

وقالت ناليدي باندور في حديثها مع المذيع مهدي حسن، مساء الخميس عبر منصة (زيتو)، إن الأدلة والبراهين التي تؤكد ارتكاب إسرائيل لإبادة جماعية متوفرة ومتكاملة الأركان.

وطالبت ناليدي باندور محكمة العدل الدولية بتحديد كافة المتواطئين والمشاركين في #الجريمة والعمل على محاسبتهم.

وعندما سألها المذيع عما قصدت حينما وجهت دعوة إلى مواطني جنوب إفريقيا للاحتجاج على الحرب أمام سفارات الدول الخمس الداعمة لإسرائيل، وما هي هذه الدول، أشارت الوزيرة إلى أن الاحتجاج مهم للضغط وأن المواطنين في بلادها يعرفون جيدًا الدول الخمس وهي أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي.

“أتمنى أني كنت في غزة”

وقالت إن هذه الدول كانت من أقوى الداعمين للاحتلال الإسرائيلي منذ بداية العدوان على غزة. وقالت بأسلوب مؤثر إنها تتمنى أنها كانت في غزة ولديها ما يكفي من القوة لحماية الأسر الفلسطينية من آلة الحرب الإسرائيلية.

وأضافت “أشعر بالألم لأنني اضطررت لمشاهدة جريمة قتل على شاشة التلفزيون، وأنا عاجزة ولا أستطيع أن أفعل شيئًا”، وقالت “هذه التجربة تماثل تلك التي مررنا بها في ظل سياسة الفصل العنصري”.

وأوضحت ناليدي باندور أن الاحتجاجات الجماهيرية هي التي ساهمت بشكل كبير في تغيير العالم، وأن سياسة الاحتلال والفصل العنصري لا يمكنها أن تستمر لفترة أطول، مؤكدة أن الاحتجاجات ولو كانت مليونية فهي ليست كافية لإيقاف الجريمة التي تجري حاليًّا في قطاع غزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى