وزراء زراعة سابقون: القطاع الزراعي بحاجة الى ترجمة التوجيهات الملكية

نقابة المهندسين الزراعيين تنظم جلسة حوارية بمشاركة وزراء الزراعة

سواليف
عمان / نقابة المهندسين الزراعيين ( الاربعاء 19 اب 2020)
اكد وزراء زراعة سابقون في الورشة الحوارية التي نظمتها نقابة المهندسين الزراعيين يوم الاثنين في قاعة الزهراء بحضور وزير الزراعة وزير البيئة المهندس صالح الخرابشة ونقيب المهندسين الزراعيين المهندس عبد الهادي الفلاحات ونائبه المهندس نهاد العليمي واعضاء المجلس على ضرورة إيلاء القطاع الزراعي الاهتمام الكافي ودون اعتبارات حجم مساهتمه في الانتاج المحلي وحسب.
واكد وزير الزراعة الخرابشة على ضرورة بناء قواعد المعلومات الزراعية، وادخال التقنيات الحديثة في الزراعة والتحول الى الرقمنة ووضع التشريعات اللازمة لتمكين استخدام التطبيقات الذكية في عمليات التسويق والإرشاد.
وشدد الخرابشة على ضرورة دعم موازنة الاقراض الزراعي ورفع سقوف القروض المقدمة للمستفيدين، ووضع برامج تنهض بالقطاع.
من ناحيته اكد المهندس عبد الهادي الفلاحات نقيب المهندسين الزراعيين على ان القطاع الزراعي اسهم في نجاح الاردن في عبور ازمة كورونا باستمرار سلاسل التزود الغذائي المختلف.
وشدد على ضروة تحفيز المستثمرين العرب والاجانب للدخول في مجال الصناعات الزراعية والاستفادة من تنوع المحاصيل الاردنية المميزة المختلفة.
ونوه الفلاحات الى أن الوقوف على المشكلات الزراعية المتمثلة في ارتفاع اجور العمالة الزراعية وأثمان الطاقة وفاتورة المياه وتعدد الضرائب والرسوم على مستلزمات الانتاج و المنتجات الزراعية هو أهم المداخل للنهوض بالزراعة ورفع قدرة المنتجين على المنافسة.
وتتطرق الوزراء الى إبراز قيمة القطاع الزراعي ودعمه من منطلق تنموي وبما يسهم في تذليل معيقات الشحن والتصدير في ظل اغلاقات الحدود وانعكاسات الأزمات الخارجية على الإقتصاد الوطني. واشاروا الى مشاكل احلال العمالة الزراعية المحلية والتي اصطدمت باحجام الاردنيين عن العمل في مهنة الزراعة .
وطالبوا بضرورة توحيد مرجعيات القطاع وإنشاء غرفة للزراعة وتفعيل المجلس الزراعي الأعلى والدفع به كأداة تنسيق بين وزارات المياه والعمل والزراعة والصناعة والتجارة مؤكدين على ضرورة ان ترقى مخرجات المجلس الى مستوى القرارات وتلتزم الجهات المعنية بالتنفيذ.
وشددوا على وجوب الالتفات الى مشكلات الزراعة المتعلقة بكلف الإنتاج وسوق العمالة الزراعية ومشاكل التسويق وتوفر التمويل واستنزاف الأراضي الزراعية وندرة الموارد المائية.
وتوافقوا على أولوية خلق قاعدة بيانات في وزارة الزراعة تخدم صانعي القرار وتوفر المعلومات اللازمة للباحثين.
وثمنوا جهود الحكومة في تطوير صندوق المخاطر الزراعية وضرورة رفد موارد الصندوق المالية لمواجهتة المخاطر الزراعية والتغييرات المناخية .
واكدوا على دور الوزارة في انجاز العديد من مشاريع الحصاد المائي وحاجة تلك المشاريع للصيانة والاستدامة.
علاوة على معالجة التشريعات الخاصة باستخدام الاراضي بما يحفظ ديمومتها في مناطق المرتفعات وكذلك في وادي الاردن ونظام البيع في الأسواق المركزية.

وفي الختام استعرض المجتمعون التوصيات التي قدمها مجلس نقابة المهندسين الزراعيين على صورة برنامج لتنمية القطاع الزراعي في ظل جائحة كورونا مع الحاجات الفعلية والتحديات الراهنة، والذي تضمن ستة عشر بنداً حول التسويق وسلامة المنتجات وإنتاج المحاصيل الاستراتيجية وادارة المصادر الطبيعية والاعلام الزراعي.

وقد حضر اللقاء وزراء الزراعة السابقين الدكتور فايز الخصاونة, الدكتور محمود الدويري، الدكتور مصطى قرنفلة, الدكتور عاكف الزعبي، المهندس مازن الخصاونة, الدكتور رضا الخوالدة, ومدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية الدكتور سالم اللوزي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق