الاصابات
407٬617
الوفيات
4٬793
الحالات الحرجة
361
عدد المتعافين
355٬781

هيا إلى المدارس..هيا إلى الحياة!

هيا إلى المدارس..هيا إلى الحياة!

د. مفضي المومني.
اكتب هذا المقال بعيدا عن متاعبنا… عن السياسة والحكومة والنقابة…والتنظير والمطالبات… والتجاذبات…والانتخابات…وكل تناقضاتنا… اكتب عن اكثر من مليوني طالب من فلذات اكبادنا يلتحقون بمدارسهم… بعد غياب قسري… فرضته جائحة الكورونا.
صباحنا اليوم مختلف… وكذا صباحاتنا ستكون… حيث ستعيش بيوتنا على غير ما اعتادت في الأشهر الماضية، إنها إحتفالية ألعودة للمدارس والعودة للحياة… من الفجر تبدأ مراسم الحياة… بعد الصلاة… نوبات الصحيان للأبناء حيث يعج البيت باصوات الأم والأب لإيقاظ الأبناء وتجهيزهم للمدارس… وتلكؤ الابناء واختفائهم تحت غطاء النوم الحرام او اللحاف… وتستمر السمفونية وتُستخدم الفاظ واتهامات… من الآباء ويعلو الصوت، لينهض الأبناء متثاقلين لتبدأ مراسم الإعداد للذهاب للمدرسة… وعند العودة من المدرسة وبعد إنتظار الأهل والأم خاصة… تبدأ المرحلة الثانية من يوميات الحياة للمدرسة والتلاميذ… من غسيل او استحمام ومن ثم تناول طعام الغداء ومن ثم النوم او حل الواجبات او معركة متابعة افلام وبرامج الأطفال أو الموبايل الحبيب… منافس كل شيء…! إنها معركة الرغبة والمزاج للأبناء مع المصلحة…يتبعها مرحلة التدريس للأبناء والذي غالبا ما تتولاه الأمهات لماذا لا أعرف…! وسماع كلمات ومقاطع… تبدد سكون الصباح..(شو بيدرسوكو بالمدارس، يقطع هيك مدارس، خليكو عندي ادرسكو وبلا هالمدارس… شو بتتعملوا بالمدرسه، سمعلي الدرس كمان مره، عيد كتابة الدرس عشر مرات، ولك افهم هلكتني، اطفي التلفزيون وتبع عندي، راجعني اذا بتنجح السنه، إنت مش تبع قرايه… الله يلعن…… والباقي عندكم!) نعم هذه الجمل تتكرر عند كل نوبة تدريس بيتيه، وقد يصاحبها استخدام وسائل العنف الأبويه التقليدية، كف على الوجه او مناطق اخرى… استخدام الزنار… المكنسة قديما… ال… ..وايضا الباقي عندكم… ومساءً جولة تنبيهات للذهاب للنوم لانه صباحا ( بدك مدفع ما بيصحيك)… .ومن ثم المنظر الجميل صباحا الابناء ذاهبون للمدارس مدججين بالكتب التي تثقل حقائبهم، بعضهم نشيط وبعضهم نصف نائم… وفي المدرسة حدث ولا حرج صراخ صياح نط ركض ولعب ودراسة يمارسون كل عبثهم ونشاطهم ويعودون للبيوت في طوابير يزينون الطرقات والحياة… كل هذه السمفونية الجميلة تمثل ابنائنا ويومياتهم في المدرسة… نعم العودة للمدارس عودة للحياة رغم صخبها وعنفوانها… وهناتها… تعودناها كل يوم… وافتقدناها منذ بداية العام افتقدنا جميعا هذه الروح وهذا الصخب وهذه الحياة… التي تزين يومنا وتبعث فيه حلاوته، وتنقش في أوقاته الفرح … لأن هذه الأجيال هي من سيبعث الحياة والأمل لبلدنا… بنشاطهم وجدهم وذكائهم وعنفوانهم وطموحهم… انهم أمل الأمة ومستقبلها الذين نحبهم أن يكونوا أفضل منا.
من قتل فينا الحياة، من تسبب بتعطيل الطلبة وتعطيل الحياة المدرسية والتي هي جزء من حياتنا اليومية التي نحب، احدهم فعل ذلك… الحكومة تقول انها النقابة والنقابة تقول انها الحكومة والناس تتعاطف مع المعلم وبين هذا وذاك، يبقى الإضراب تعطيلا للحياة التي نحب أن تعود…كان هذا في العام الماضي… واليوم هو الكورونا اللعين ضربنا في كل ما نحب، وفرض علينا نمط حياة جديد لم نألفه ولم يمر بنا من قبل، ورغم البلاء والوباء عادت الحياة لبيوتنا وشوارعنا ومدارسنا وعقولنا… .ولنا في قصيدة الشاعر السوري الراحل عمر بهاء الدين الأميري ـ الرائعة…والمؤلمة عندما يغيب صخب الأطفال وضجيجهم حيث قالها الشاعر السوري في الحنين إلى أولاده حينما سافروا وتركوه وحيدا .. . وقد قال عباس محمود العقاد عن هذه القصيدة ( لو كان للأدب العالمي ديوان لكانت هذه القصيدة في طليعته..) ، وانا اقول رغم التعليم عن بعد الذي لم ولن يقنعنا أو يفرحنا؛ فينا بعض ما بكم ايها الشاعر عمر بهاء الدين الأميري فقد افتقدنا في الأشهر التي مضت بعضا مما افتقدت:
أين الضجيج العذب والشغب
أين التدارس شابه اللعب ؟
أين الطفولة في توقدها
أين الدمى في الأرض والكتب ؟
أين التشاكس دونما غرض
أين التشاكي ماله سبب ؟
أين التباكي والتضاحك في
وقت معا والحزن والطرب ؟
أين التسابق في مجاورتي
شغفا إذا أكلوا وإن شربوا ؟
يتزاحمون على مجالستي
والقرب مني حيثما انقلبوا
يتوجهون بسوق فطرتهم
نحوي إذا رهبوا وإن رغبوا
فنشيدهم : ( بابا ) إذا فرحوا
ووعيدهم : ( بابا ) إذا غضبوا
وهتافهم : ( بابا ) إذا ابتعدوا
ونجيهم : ( بابا ) إذا اقتربوا
بالأمس كانوا ملء منزلنا
واليوم ويح اليوم قد ذهبوا
وكأنما الصمت الذي هبطت
أثقاله في الدار إذ غربوا
إغفاءة المحموم هدأتها
فيها يشيع الهم والتعب
ذهبوا أجل ذهبوا ومسكنهم
في القلب ما شطوا وما قربوا
إني أراهم أينما التفتت
نفسي وقد سكنوا وقد وثبوا
وأحس في خلدي تلاعبهم
في الدار ليس ينالهم نصب
وبريق أعينهم إذا ظفروا
ودموع حرقتهم إذا غلبوا
في كل ركن منهم أثر
وبكل زاوية لهم صخب
في النافذات زجاجها حطموا
في الحائط المدهون قد ثقبوا
في الباب قد كسروا مزالجه
وعليه قد رسموا وقد كتبوا
في الصحن فيه بعض ما أكلوا
في علبة الحلوى التي نهبوا
في الشطر من تفاحة قضموا
في فضلة الماء التي سكبوا
إني أراهم حيثما اتجهت
عيني كأسراب القطا سربوا
دمعي الذي كتمته جلدا
لما تباكوا عندما ركبوا
حتى إذا ساروا وقد نزعوا
من أضلعي قلبا بهم يجب
ألفيتني كالطفل عاطفة
فإذا به كالغيث ينسكب
قد يعجب العذال من رجل
يبكي ولو لم أبك فالعجب
هيهات ما كل البكا خور
إني وبي عزم الرجال أب… .
بنا بعض مما بك ايها الشاعر عمر الأميري… نفتقد اشياء كثيرة تثير الحياة في ايامنا المثقلة بالهم والغم والتعب وقلة الحيلة، وانقطاع الأمل… نتمنى أن يستمر دوام مدارسنا دون توقف أو منغصات من الوباء أو غيره، فقد استقبلت المدارس طلبتها اليوم واحتضنتهم بكل حب، وانطلقت حناجر اطفالنا بكل صاخب وجميل، لعباً ..عبثاً… .تعلماً… فوضى… لا يهم… المهم عادت الحياة لمدارسنا… التي اشتاقت لأبنائها… وعادت الحياة لبيوتنا… بعد أن اختلسها لبعض الوقت التعليم الإلكتروني…وجلسنا ننتظر عودتهم… وهيا إلى المدارس هيا إلى الحياة… .حمى الله الأردن.

اقرأ أيضاً:   قصقصة الكلمات ومراوغة الحريات ؟ّ!
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى