هل يقع “مهرجان جرش” في فخ كاظم الساهر وحسين الجسمي؟

سواليف

لم يدر في خلد منظمي مهرجان جرش التاريخي في الأردن ان يحيي قيصر الغناء العربي كاظم الساهر حفلاً غنائياً جماهيرياً، بالتزامن مع افتتاح المهرجان في الثامن والعشرين من شهر يوليو القادم، وهو الأمر الذي قد يؤثر على الحضور الجماهيري لحفل الافتتاح والحفل الغنائي الأول الذي يقام على المدرج الجنوبي في المدينة الأثرية.

ووفق ما رشحت مصادر خاصة فقد تم اختيار فارس الغناء العربي عاصي الحلاني ليكون نجم اليوم الأول من المهرجان فيما يسبق حفل الحلاني إقامة الافتتاح الرسمي على المدرج الشمالي في جرش.

وقبل أيام قليلة بدأت تظهر إعلانات لشركة 165Entertainment، تشير لإقامتها حفلين ضخمين في الأردن الأول منهما للقيصر كاظم الساهر، فيما سيكون الفنان الإماراتي حسين الجسمي نجماً للحفل الثاني الذي يعتبر اول حضور للجسمي في الأردن منذ سنوات طويلة.

مقالات ذات صلة

ولا يمكن التشكيك اطلاقاً بالشعبية الطاغية التي يحظى بها كل من الساهر والجسمي في الأردن، وهو ما يضمن غنائهما امام جمهور كامل العدد الأمر الذي قد يؤثر كثيراً على حضور حفل الفنان عاصي الحلاني الذي يقام بنفس التوقيت في المسرح الجنوبي بجرش.

ورغم الفروقات الشاسعة في أسعار التذاكر بين الحفلين، إذ تعتبر أسعار مهرجان جرش رمزية وتتضاعف اكثر من عشر مرات في الحفلات العادية إلا ان ذلك لن يضمن على الإطلاق امتلاء مدرجات المسرح الجنوبي في حفل فارس الغناء العربي، ذلك ان الإجراءات التي تتخذها إدارة المهرجان على غير العادة بإغلاق العديد من البوابات المؤدية للمسرح واعتماد مدخل واحد يبعد عدة كيلومترات عن المسرح قد يشكل كذلك عاملاً طارداً لحضور الجمهور كون المسير لمسافات طويلة على ارض وعرة لا يعتبر محبذا لدى الجميع وخاصة كبار السن والعائلات التي تصطحب اطفالها لحضور هذه الحفلات.

وفي السابق كانت الإجراءات الرسمية الأردنية تمنع إقامة أي نشاط فني خلال أيام جرش وتمنع منافسته بتاتاً من أي جهة، وهو الأمر الذي لم يطبق في العام الفائت عندما أقيم حفل للمصري حمزة نمرة في العاصمة عمان بالتزامن مع حفل سلطان الطرب جورج وسوف، إلا ان حفل نمرة كان معدوم الأثر امام شعبية الوسوف الطاغية.

وابدى عدد من المهتمين بالشأن الفني في الأردن خوفهم الكبير بأن يتسبب إقامة حفل الساهر بنفس التوقيت بإفشال فعاليات المهرجان بيومه الأول، وبالتالي التأثير سلباً على جميع الفعاليات اللاحقة، خاصة ان تناقل صور وفيديوهات لمدرجات غير ممتلئة في جرش يعتبر رسالة غير محببة للجمهور.

وسربت مصادر خاصة وجود توجه رسمي لدى إدارة مهرجان جرش بالضغط على وزارة الثقافة لمنع إقامة حفلي الساهر والجسمي او تأجيلهما لما بعد انتهاء فعاليات جرش كاملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى