هل التقاعد مهنة خطرة ؟!

هل التقاعد مهنة خطرة ؟!
نصر شفيق بطاينه

في الآونة الخيرة انتشرت وارتفعت اصوات اصحاب المهن والوظائف المختلفة بالمطالبة بتصنيف مهنهم ووظائفهم واعتبارها مهن خطرة وتشكل خطورة على حياتهم من حيث الناحية العملية اي اثناء العمل او من ناحية تعرضها للخطر بسبب تعاملها مع الجمهور الذي اصبح يتعرض للموظفين واصحاب المهن المختلفة بسبب اعتقادهم انهم قصروا في تقديم الخدمة لهم او لمرافقيهم او ذويهم مثل الاطباء والممرضين ورجال الأمن , وايضا النجارين والحدادين وفني الكهرباء وفنيي المختبرات وغيرهم الكثير لا مجال للذكر … واخيرا جاءت مطالبة المعلمين باعتبار مهنة التعليم مهنة شاقة مع انهم يقصدوا مهنة خطرة وجاء رد الضمان الاجتماعي انه لا يوجد مهنة شاقة في تصنيفات المهن … وكل ذلك للحصول على علاوات او امتيازات في الراتب اثناء الخدمة او بعدها ……كلام جميل ومن حق كل مهنة او وظيفة ان تطالب بحماية نفسها ….
هناك مهنة او وظيفة او فترة زمنية للإنسان بعد انتهاء عمله الوظيفي وحتى انتهاء عمره مسافة زمنية تسمى التقاعد وهي مصنفة على انها فترة راحة واسترخاء ولكن الحقيقة انها غير ذلك مع الاستثناء وتستحق ان تصنف ضمن الوظائف والمهن الخطرة وخاصة انها تابعة للحكومة وتأخذ رواتب من خزينة الدولة واي وقت تحتاجهم الدولة في اي طارئ عليهم العودة الى اعمالهم عسكريين كانوا ام مدنيين , كيف وما هي المبررات ؟ سنوضح ذلك :
عند احالة الموظف على التقاعد من جهاز حكومي وغالبا ما يكون تعسفا ( بدون تعميم ) وعقوبة بسبب عدم اعجاب المسئول بذلك الموظف من ناحية شكله او منطقة سكنه ( جهوية ) هنا حدث ولا حرج او لإزاحته لأنه يريد احلال شخص اخر محله او بسبب اخلاصه في العمل او عدم نفاقه للمسئول واسباب كثيرة لا مجال لذكرها كل الموظفين ومدراء مكتب الوزير ومدراء وموظفي شؤون الموظفين والموارد البشرية يعرفون الاسباب ولا يتكلمون …. ( نشر الكاتب فخري قعوار قبل عدة سنوات مقالا اشبه بالاستطلاع هل التقاعد عقوبة ام مكافأة نهاية خدمة فكان الجواب انه عقوبة في الادارة الاردنية ) في هذه الحالة يخرج الموظف حانقا وحاقدا على كل شيء ولا اريد ان احدد ولسان حاله لا يفتر عن الدعاء اللهم ارني فيهم يوما اسودا عبوسا قمطريرا فيبقى متوتر وغاضب ومعرض للنوبات القلبية والامراض المختلفة , خذ عندك تسونامي الذي اطاح وسيطيح ب 12000 الف موظف حتى نهاية عام 2019 ذنبهم انهم على نظام التقاعد , فكم من موظف حشر اسمه لأسباب شخصية للمدير ولا علاقة لها بكفاءة الموظف وحرمه من ترفيعه الى الدرجة الاعلى ليثبت المدير للعالم كم هو صغير وتافه ,اخر معلومة ان ستة آلاف طلبوا التقاعد تطوعا , كلا , يا قوم انهم تقاعدوا مضطرين لانهم عرفوا انهم سوف يقاعدوا قبل نهاية العام فاضطروا لطلب التقاعد للحصول على الامتيازات التي اعلن عنها سابقا وعلى مقولة الرمد ولا العمى , بعض الموظفين ينخفض راتبه الى النصف او اكثر او اقل قليلا فماذا هو فاعل ؟ سيبحث عن عمل اذا وجد وغالبا ما يكون العمل اقل من وظيفته السابقة وراتبها متدني الا ما رحم ربي ويعمل مضطرا تحت ضغط الحاجة وتربية العائلة او يذهب الى القروض من البنوك او المرابين والبعض يكون نهايته السجن او مطاردا او المستشفى … بعض الموظفين الكبار قليلا يكون لديه سيارة في الوظيفة يقضي حوائجه بها وبعد التقاعد بسبب قلة المكافأة لا يستطيع شراء سيارة وتخيل ان احدهم اضطر الى ركوب باص السرفيس واذا بالسائق كان يسوق به في غابر الايام ايام الوظيفة ولا يوجد مقعد فارغ ولعجلته يضطر الى الركوب واقفا تخيلوا هذه الصورة وخمنوا ردود الفعل في نفس السائق وفي نفس المتقاعد يا رعاكم الله ….تخيل عندما يسمع موظف بشهادة جامعية خدم اكثر من ثلاثين سنة وبدرجة خاصة او اولى وتقاعد براتب يدور حول 400 دينار ويتناقص مع الزمن بسبب خروج الاولاد من دفتر العائلة فتنقطع علاوة العائلة وتكمل اذا توفيت الزوجة … ومكافأة تدور حول اربعة آلاف دينار واذا به يسمع عن موظف تقاعد من مصفاة البترول او الكهرباء او الفوسفات او غيرها واذا بتقاعده يزيد عن الالف دينار ومكافأة نهاية خدمة تزيد عن مائة الف دينار وهو لم يكمل شهادة التوجيهي وهناك بعض الصدف انهم كانوا في صف مدرسي واحد هذا اكمل الدراسة وتجاوزه وذلك لم يفلح وذهب الى العمل في الاماكن التي ذكرنا اعلاه باعتقادكم ماذا يفعل او ماذا يحصل له هل لو قضاها ليلا في الصلاة ونهارا في قراءة القرآن الكريم يهدئ من نفسه وروعه …. أم يدعو الى لطمية ينفث فيها غضبه … وكم من حبة ضغط يحتاج … بعض المتقاعدين يضطر لمكالمة زميل او موظف في الدائرة التي كان يعمل بها واذا بزميله او الموظف الذي كان هو مسئولا عنه يتهرب ولا يرد على التلفون ….اما في البيت ماذا لو كان لديه زوجة نكديه وسيزيد التقاعد منسوب النكد فهل تكفيه العصفورية , ألم نذكر الزوجان اللذان تشاجرا بسبب التقاعد وانتهى الامر بالمحكمة ثم رسى الأمر على الهجران وتزوج الزوج زوجة ثانية …او اذا كان حشريا ودخل في مملكة المرأة المطبخ واخذ يتدخل في كل صغيرة وكبيرة لإشغال وقته ومراقبة كل نقطة ماء اهدرت او لمبة لم تطفىء من قبل الاولاد فماذا مصيره … أما المتقاعدون العسكريين فوضعهم اصعب بسبب انتقالهم من الحياة العسكرية بما فيها من صعوبات وعزلة عن المجتمع المحلي وبما فيها من ضبط وربط ونظام وصدق فينتقلوا الى مجتمع مدني لا يجدوا معظم ما تعلموه من سلوك في حياتهم العسكرية متداول في الحياة المدنية ومن هنا تبدأ المعاناة .
في المجتمع المحلي نظرة الناس الى المتقاعد وخاصة اذا كان بمركز مهم الى حد ما تتغير ويفقد جزءا من احترامه وخاصة انه لم يعد لديه ما يقدمه وفقد بريق وسحر السلطة ويتعرض للغمز واللمز … ثم تبدأ امراض الضغط والسكري وغيرها تتوافد عليه بسبب ضيق ذات اليد وثبات راتب التقاعد وكـأنه في المحيط المتجمد الشمالي او الجنوبي ومع ان هناك معلومات تفيد بذوبان بعض الجليد اما عندنا فالتجمد لا يبدو ان شمسا سوف تطلع عليه وتذيب بعضا منه …هذه صور من معاناة المتقاعدين ولا شك انكم تعرفون اكثر من ما ذكرت فهل نتفق على ان التقاعد هي مهنة خطرة وبحاجة الى امتيازات وعلاوات اسوة بباقي المهن المصنفة خطرة …ام هي عنزة ولو طارت …….

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق