هكذا تزهو بنا الانظمة !

هكذا تزهو بنا الانظمة !
بسام الياسين

دققت في المرآة كى اراني

لكنني لم اعرفني

او ربما كأني

خرجت ذات غفلة مني

قرأتُ في المرآة ظلي

عرفت صدفة بأني

انا ..لست انا

فمن انا اذاً ؟

صديقه الذي مضى ثم اتى

جثة ملفوفة في جِلدِهِ

احجية ملغزة

يلفها الغموضُ والحَزنْ

وربما اخوه الذي مثله …

راح ماشياً وعاد في كفنْ

او ربما الاضداد ُفي واحدٍ

ان لم اكن انا اخاه…

صديقه الوفي

فمن اكنْ ؟ُ!

رباه حِرتِ في حيرتي

سألتُ في شجنْ

مرآتي المُحدبة….

مرآتي المعقرة،مرآتي المستوية

عن حقيقتي المجردة

فلسفةُ مُغرقةُ في الفلسفةْ

نُطفةٍ لا تُرى بالاعين المجردة ؟

تبحثُ عن رحم في عتمةٍ مُعتمةْ

عودُ على بدءٍ نعد !

رأسُ على عقبْ

نقلبُ المضاجع المستريحة

هل انا قصيدةُ مجهولة النسبُ ؟!

حكاية منقوشةٌ على حجرْ

قيتارةُ مقطوعةُ الوترْ

او كذبةُ مكذوبةُ كغيمة بلا مطرْ

ان لم اكن انا انا

فمن انا اذاً ؟!

اسألكم ان تسبروا فواصلَ اللغةْ

ان تقرأوا المخبوءَ بين اسطري المشفرةْ

كي تشربوا من كاسيَ المعتقةْ

او خمرتي المغشوشة العنبْ

لا نكهة لها وليست مُسكرةْ

لتعرفوا غريبها ولتعرفوا عجائب العجبْ ؟

وتقرأوا حكايتي المطلسمةْ !

فمن يدلني على انا ؟

لربما انا الذي بينكم …..!

ذاك الذي كان انا !

وقالوا عني اجمل الكلم

” قد قبست الدين عن خير نبي ”

” وقبست المجد عن خير ابي ”

انما قومي الاعراب باعوني في سوق النخاسة

طبعوني واشتروا بي غازاً وماءً ونجاسة

من يهوذا الذي باع المسيح

وقالوا :ـ منذ عدنانَ وقحطانَ ارضك خيمةْ

تُطوى كما تُطوى الحقيبة!

انت مقطوع الجذورِ عديم الذاكرة !

هِمْ على وجهكِ في بلادِ الله الواسعةْ

لاجئا ، نازحا ،او غريقاً في بحارٍ نائية

هكذا تزهو بك الانظمة !

يإ صديق

طأطأ العربان ـ اهلي ـ هاماتهم

اصبحوا ذيل الامم ْ

وانحنوا حتى اصبح الرأس مكان القدمِ

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق