هتافات رعناء

هتافات رعناء
د. عبدالله البركات

ما جرى في ملعب كرة القدم اثناء المبارة بين الفريق الاردني والفريق الكويتي يمثل نقصاً هائلاً في الذوق واللباقة والكياسة بل في قيم الكرم والضيافة العربية نقصاً غير معهود في الشعب الاردني . ربما كان الهتاف للتغطية على هزيمة محتملة للفريق الاردني وربما كان انسياقاً وراء هتاف فرد واحد تبعه اخرون بلا وعي كما في هتاف (فليسقط واحد من فوق) الشهير. الفئة الواعية التي احبت الرئيس صدام حسين رحمه الله لم تحبه لأنه غزا الكويت بل تعتبر ذلك غلطته الكبرى وزلته القاتلة. الذين أحبوه فعلوا ذلك لأنه انجز انجازات هائلة للشعب العراقي ودعم كفاح الشعب الفلسطيني وتحدى امريكا واسرائيل وصمد اثناء الحصار. الكويتيون اخواننا ولهم أيادي بيضاء ومواقف مشرفة. كانت الاذاعة الكويتية في السبعينيات من القرن الماضي هي الاذاعة الوحيدة في العالم العربي التي كانت تستحق ان يستمع اليها لموضوعيتها وكانت البرامج الثقافية والترفيهية فيها هي التي ارتقت بوعي سامعيها.
بقي ان نقول للاخوة الكويتيين سامحونا فما سمعتموه في الملعب كان من الغوغاء الذين لا يمثلوننا نحن الاردنيين ولا يجدون لدينا اي احترام.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق