نيويورك تايمز: صاروخ فلسطيني أصاب قاعدة إسرائيلية فيها صواريخ نووية

#سواليف

كشف تحقيق لصحيفة ” #نيويورك_تايمز ” الأميركية أن صاروخا أطلقته #كتائب_القسام من قطاع #غزة في معركة #طوفان_الأقصى يوم 7 أكتوبر، أصاب #قاعدة_إسرائيلية يعتقد أن فيها #صواريخ ذات قدرة #نووية ،

ويقول الخبراء، أنه تتمركز العديد من الصواريخ ذات القدرة النووية في البلاد، وفقًا لتحليل مرئي أجرته الصحيفة لتداعيات الهجوم. 

وعلى الرغم من أن الصواريخ نفسها لم تُصب، إلا أن تأثير الصاروخ على قاعدة “سدوت ميخا” في وسط إسرائيل، أدى إلى نشوب #حريق اقترب من منشآت تخزين الصواريخ وغيرها من #الأسلحة الحساسة.

ولم تعترف إسرائيل أبدًا بوجود ترسانتها النووية، على الرغم من أن المبلغين الإسرائيليين والمسؤولين الأميركيين ومحللي صور الأقمار الصناعية يتفقون جميعًا على أن البلاد تمتلك عددًا صغيرًا على الأقل من الأسلحة النووية.

وقال هانز كريستنسن، مدير مشروع المعلومات النووية التابع لاتحاد العلماء الأميركيين، لصحيفة التايمز إنه يقدر أن هناك على الأرجح ما بين 25 إلى 50 قاذفة صواريخ من طراز أريحا ذات قدرة نووية في القاعدة.

ووفقا للخبراء والوثائق الحكومية الأميركية التي رفعت عنها السرية، فإن صواريخ أريحا الإسرائيلية مجهزة لحمل رؤوس حربية نووية.

وقال كريستنسن، الذي درس القاعدة، إنه من المرجح أن يتم الاحتفاظ بهذه الرؤوس الحربية في مكان منفصل بعيدًا عن القاعدة، وبالتالي لم تكن مهددة أثناء الهجوم.

الهجوم الذي لم يتم الإبلاغ عنه سابقًا على “سدوت ميخا” هو أول مثال معروف لضرب المسلحين الفلسطينيين موقعًا يشتبه في أنه يحتوي على أسلحة نووية إسرائيلية. ومن غير الواضح ما إذا كانوا يعرفون تفاصيل ما كانوا يستهدفونه، بما يتجاوز كون القاعدة مجرد منشأة عسكرية.

لكن استهداف أحد المواقع العسكرية الأكثر حساسية في إسرائيل يُظهر أن نطاق هجمات 7 تشرين الأول/أكتوبر ربما كان أكبر مما كان معروفًا من قبل – وأن الصواريخ يمكن أن تخترق المجال الجوي حول الأسلحة الاستراتيجية الإسرائيلية الخاضعة لحراسة مشددة.

وشمل الهجوم على المنطقة المحيطة بـ”سدوت ميخا” سلسلة من الصواريخ على مدى عدة ساعات، وفقا لبيانات الإنذار التحذيري.

ومن غير الواضح عدد الصواريخ التي اعترضها نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي الإسرائيلي، أو التي تمكنت من التسلل وضرب القاعدة، بالإضافة إلى الصاروخ الذي عثرت عليه صحيفة التايمز.

ورفض متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التعليق على النتائج التي توصلت إليها التايمز. ولكن منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، يبدو أن إسرائيل قد أدركت التهديد بشن هجمات صاروخية على سدوت ميخا واستجابت له. وتُظهر صور الأقمار الصناعية الحديثة أنه تم بناء سواتر ترابية وحواجز جديدة حول المواقع العسكرية بالقرب من موقع سقوط الصاروخ، على ما يبدو للدفاع ضد الشظايا أو حطام الانفجارات من الهجمات المستقبلية.

وتوجد أدلة أخرى على الهجوم في صور الأقمار الصناعية المتاحة للجمهور، وسجلات إنذار الصواريخ ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، والتي كشفت أيضًا عن الجهود المبذولة لمكافحة حرائق الغابات التي أشعلها الصاروخ الذي سقط.

وسقط الصاروخ داخل حدود القاعدة، الواقعة على بعد 25 ميلا شمال شرق غزة و15 ميلا غرب القدس، حوالي الساعة 10 صباحا. وسقط في واد صغير مجاور لمنشأة صواريخ في أريحا، ونظام رادار كبير وبطارية دفاع جوي. وسرعان ما أدى الانفجار إلى اندلاع حريق في الأشجار الكثيفة والجافة.

ووفقا لقاعدة بيانات جامعة ميريلاند التي تتعقب الهجمات على المنشآت النووية، لم يكن هناك سوى حوالي خمس ضربات معروفة في جميع أنحاء العالم على قواعد تحتوي على أسلحة نووية في الماضي.

ولكن بسبب السرية المتأصلة في الأسلحة النووية، فإن العدد الدقيق قد لا يكون معروفًا علنًا أبدًا. ومع ذلك، قال غاري أكرمان، أحد الباحثين الذين أنشأوا قاعدة البيانات، إن الهجوم كان فريدًا من نوعه. وأضاف: “هذا ليس شيئًا يحدث كل يوم”.

وعادة ما تطلق حماس وغيرها من الجماعات الفلسطينية المسلحة الصواريخ على البلدات والمدن الإسرائيلية القريبة نسبيا من غزة. وبالفعل، فقد أطلقوا آلاف القذائف على هذه المواقع في ذلك اليوم.

وتحتل قاعدة “سدوت ميخا”، الموجودة منذ عام 1962 والتي يمكن رؤيتها بوضوح على صور الأقمار الصناعية العامة، آلاف الأفدنة من التلال المتموجة. في حين أن الصواريخ التي يطلقها المسلحون في قطاع غزة يمكن أن تكون غير دقيقة، فمن غير المرجح أن يكون سدوت ميخا قد أصيب عن طريق الصدفة. ولا توجد فعليًا أي أهداف أخرى – إلى جانب المنشآت العسكرية الحساسة – على مسافة ميلين من موقع سقوط الصاروخ. هناك أيضًا عدد قليل من الأهداف المهمة غير العسكرية في المنطقة الكبرى ككل بسبب قلة عدد سكانها.

وعلى الرغم من أن الحريق أتى على ما يقرب من 40 فدانًا في القاعدة، إلا أن الأسلحة والمعدات ظلت آمنة. توقفت النيران على بعد حوالي 1000 قدم من أقرب منشأة صواريخ مشتبه بها في أريحا، لكنها اقتربت إلى مسافة 400 قدم من نظام رادار كبير تم بناؤه على تلة في القاعدة، وفقًا لتحليل صحيفة التايمز لصور الأقمار الصناعية.

ولاحظ كريستنسن أنه حتى لو وصلت النيران إلى الصواريخ، فإن مرافق تخزينها تحت الأرض تم بناؤها لتحمل الضرر. ومع ذلك، أشار إلى المخاطر الكامنة في حريق بهذا الحجم بالقرب من مستودعات الوقود والذخيرة.

المصدر
وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى